زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هل سيتابع أويحيى في قضية “سبائك الذهب”؟!

سبق برس القراءة من المصدر
هل سيتابع أويحيى في قضية “سبائك الذهب”؟! ح.م

أكد المحامي عمار خبابة، أن التبعات القانونية لتصريحات الوزير السابق، أحمد أويحيى، الأخيرة أمام مجلس قضاء الجزائر واعترافه بتلقي هدايا من أمراء الخليج، يمكن أن يقود إلى فتح ملف قضائي منفصل عن الوقائع المتابع فيها حاليا، بالنظر لمخالفته لكثير من التشريعات التنظيمية والضوابط الأخلاقية.

وأوضح عمار خبابة، في اتصال هاتفي مع “سبق برس” أن هذه القضية تنقسم إلى شقين جزائي وإداري، ويشرح ذلك: “جزائيا يمكن لوكيل الجمهورية إستدعاء المعني، للإستماع إلى أقواله كون تصريحات الوزير الأول السابق تحمل في طياتها عناصر جزائية.”

بعد دراسة “الملف المفترض”، واستيفاء الشروط القانونية اللازمة، يمكن الفصل في توجيه التهمة لأحمد أويحيى، وتحويل ملفه إلى قاضي التحقيق.

ويضيف المحامي المعتمد لدى المحكمة العليا أن أنه بعد دراسة “الملف المفترض”، واستيفاء الشروط القانونية اللازمة، يمكن الفصل في توجيه التهمة لأحمد أويحيى، وتحويل ملفه إلى قاضي التحقيق.

وخلال تطرقه إلى المخالفات المتعلقة بهذا الفعل، يرى خبابة أن الوزير الأول السابق ومدير ديوان الرئيس سابقا خالف التنظيم النقدي وقانون القرض و النقد، إضافة إلى تشريعات حركة رؤوس الأموال.

وقال إن هذه العطايا لدى بلوغها أرقاما باهضة يمكن أن تدخل تحت طائلة الرشوة، مشيرا إلى وجود هدايا متعارف عليها دبلوماسيا، ولكن في حال ما تعلقت بمقابل تقديم الخدمات و التسهيلات فذلك سيفتح بابا لمخالفة جديدة تتعلق باستغلال النفوذ أيضا.

ويذكر أن الوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، قد أدلى بتصريحات مثيرة، لدى مثوله أمام مجلس قضاء الجزائر، يوم أمس، حيث اعترف بتلقيه سبائك ذهبية كهدية من أمراء خليجيين أثناء قدومهم للجزائر في رحلة صيد، وأوضح بأنه باعها في السوق السوداء.

zoom

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.