زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هل تُصدّق: هكذا نُموّل الجيش الصهيوني بأموالنا؟! (تحقيق)

فيسبوك القراءة من المصدر
هل تُصدّق: هكذا نُموّل الجيش الصهيوني بأموالنا؟! (تحقيق) ح.م

هل تعلم أن العرب يضخون الأموال يومياً لتمويل الجيش الإسرائيلي بخدعة صهيونية؟ أثناء كتابتي للسرد هناك ملايين العرب يقومون بضخ الأموال لهم.. لا تصدق؟

تابع السرد…👇

أكتب السّرد وأنا أعلمُ أنه لن يكون له أي تأثير “مثل صرخة فرد في زحام ملايين” ولكنها الأمانة لأبرئ ذمتي أمام الله..
عائشة السيّد

zoom

📌 لعنة مواقع التواصل الاجتماعي

وسابقى اكررها.. من ضمن الدراسات الصهيونية هو سهولة خلق النـ.ـعرة العنـ.ـصرية عند العرب، باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي تم اخـ.ـتراق الوعي العربي بخدعة صهيونية لكي يمولوا الجيش الإسرائيلي بآلاف الدولارات من أرباحها بشكل يومي، وسأشرح الأمر بالترتيب.

zoom

📌 صناعة المؤثرين

لعلك لاحظت في السنوات السابقة انتشار الدور الاعلامي الصهيوني الكاذب على مواقع التواصل الاجتماعي وكثافة انتشارهم بتلك البروبجندا الصهيونية.

العديد من الحسابات لجميع الشخصيات الصهيونية (حقيقي أو وهمي) على جميع مواقع التواصل الاجتماعي، اكس أو فيسبوك أو يوتيوب أو انستجرام وغيرها (multi layer account) وحميعهم من أوائل 2011
والحديث منهم بدايات 2020 وما بعدها، ظهورهم كان على مرحلتين..

zoom

📌 التضخيم الإلكتروني

لا يوجد أي حساب صهيوني إلا وتم تضخيمه إلكترونياً ببرامج متقدمة وتم تضخيم تلك الحسابات بوتيرة سريعة.

كشفت العديد من المنصات عملية ضخ آلآف المتابعين في وقت قصير لتعزيز مصداقية الحساب مثل كريم جاهين وهدى جنات.

تلك العملية تتم أيضاً على مواقع التواصل الأخرى.

zoom

وعلى الرغم من الهوية الإسرائيلية الصهيونية لجميع حسابات هؤلاء الصهاينة الا ان توجهم لا يكون لمثله من الصهاينة، بل التوجه بالكامل للعرب، وللأسف هنا يكمن الدور العربي ليكتمل نجاح تأثير الصهاينة.

لنأخد إيدي كوهين كمثال، فهو بتبع الاستفزاز الدائم للعرب.

🔻 مثال من ضمن 71.4 ألف مثال (عدد تغريداته)، عند الترويج لكذبة القبض على السنوار فهو يعلم جيداً أنه يغرد بخبر كاذب في الأساس ولكنه في انتظار دخول آلآف العرب للتعليق لتكذيب الخبر أو لشـ.ـتمه، هذا هو نجاحه.

2000 تعليق من العرب بشتـ.ـائم أدت لرفع نسبة وصول التغريدة لتقارب مليون مشاهدة (نسبة ارباح مالية)، ولا يلتفت لأي تعليق منهم.

وحتى لو توقفت التعليقات فسيستمر الأمر، فبمجرد توقف أي حساب على تغريدة تُحسب نسبة وصول.

zoom

🔻 مثال آخر: عندما أهدى العرب كوهين أموالا في عيد ميلاده..!

أمر العرب بكل ثقة اكتبوا، فكتب له العرب 4000 تعليق بجميع الكلمات التى عبروا بها عن غضـ.ـ بهم..

النتيجة؟ مايقارب الـ نصف مليون كنسبة وصول للتغريدة، وارتفاع نسبة ربحه المالي من المنصة كهدية من المستخدمين العرب له بمناسبة عيد ميلاده 😊

zoom

لاحاجة لعملية تضخيم إلكتروني أخرى، فقد تركوا باقي المهمة للعرب..

لاحظ كيف يتم ضح عشرات تعليقات المستخدمين العرب في دقائق قليلة لحساب إيدي كوهين وزيادة نسبة الوصول لحسابه وتحقيق أرباح مالية لكي يمول بها جيشهم.

جميع حسابات الصهاينة لا تتوقف عن استقبال الأموال من هذا الأمر..

نفس الأمر يتكرر بالنسبة لأفيخاي على منصة إكس، ولكن الخدعة تتمحور بصورة اقـ.ـذر على فيس بوك..

فحساباته على فيسبوك يتم إدارتها من مسؤولة الخارجية الإسرائيلية سابير ليفي التي تدير حسابات إسرائيل بالعربية (سبق وسردت عنها)..

لضمان جذب المستخدمين العرب قامت بتفعيل خاصية على جميع تلك الحسابات وعدم الوصول للتعليقات.

ويهلّ علينا أفيخاي بابتسامته الخـ.ـبيثة المعتادة في انتظار مرور 24 ساعة لظهور المتابعين الغـ.ـاضبين المنتظرين لفتح خاصية التعليقات ليخرجوا ما بداخلهم (وتم تحقيق نسبة أرباح أخرى من منصة فيس بوك بمصداقية أعلى من المنتظرين 24 ساعة بجانب منصة إكس)، ويتم تطبيق نفس الطريقة لباقي الحسابات على المنصات الأخرى.

نفس الأمر لحسابات إسرائيل بالعربية الخاصة الناطقة بكل اللهجات (أموال لا حصر لها هدية من العرب).

zoom

zoom

لاحظ أيضاً التاثير السريع على منصة يوتيوب خلال سنوات قليلة.

فقد وصلت نسبة المشاهدات لـ 88 مليون مشاهدة وهي تساهم في تحقيق أعلى معدل ربح مالي له أكثر من باقي حساباته على المنصات الأخرى.

وضع في اعتبارك أني أتحدث عن صهيوني واحد من الآلاف..

zoom

📌 ربح الصهاينة من لا شئ

كل ما سبق هي شخصيات حقيقية خدعت المجتمع العربي وحققت أرباحا من مواقع التواصل الاجتماعي بالتلاعب بهم، ولكن تخيل معي أنه يتم تحقيق الربح من لا شئ؟

🔻 مثال: حساب وهمي إسرائيلي مغربي لا وجود له من الاساس بأسم دكتور ديفيد ليفي..

قاموا بسحب صورة عشوائية لأحد الأشخاص يدعى (فالوكومويفوريس مويين) من حسابه على موقع pinterest، وتغيير الملامح باستخدام أرخص برامج الذكاء الاصطناعي..

لاحظ بعد زيادة وتقليل نسبة التعتيم في الصورتين، وكتبوا أنه كاتب ومحلل سياسي وباحث وأستاذ جامعي بجامعة تل أبيب، ولا يوجد شخص بهذا الأسم في طاقم تدريس الجامعة، وتم تحقيق ربح مالى آخر من الوهم بتفاعل المستخدمين العرب معه..

وكم من ديفيد ليفي غير موجود في الحقيقة يتفاعل معه العرب..؟!

zoom

📌 هل كل مثال مما ذكرته كافي ليحرك بداخلك أي شئ؟

كما ذكرت وأكرر مجدداً وسأبقى أكرر ، تعليقك حتى ولو بشـ. ـتائم، بل إن مجرد توقفك على منشور لكي تقرأ ولو بدافع الفضـ. ـول، يساهم في رفع نسبة الوصول لحساباتهم على أيّ موقع تواصل اجتماعي.

لديهم الآلاف من الحسابات المؤثرة، كلها تضح أموالا للجيش الإسرائيلي بأقل مجهود منهم من التفاعل الكبير من العرب لكي يتم استخدامها في شراء ما يلزم ضد الأطفـ. ـال والكبار.

أرجوكم.. لا تتفاعلوا معهم ولو بكلمة، لا تتوقف عند أي حساب من حساباتهم، فقط احظرهم، حصّن نفسك وأهل بيتك بكتاب الله وسنة رسول الله.

ربي إنك تعلم أني علِمتك على مبلغ إمكاني من العلم فاغفر لي فإن معرفتي إياك وسيلتي إليك.

دمتم بخير🌹❤️

@ طالع أيضا: تحقيق: لجان “صهيومغربية” تهاجم المقاومة والجزائر؟!

zoom

هذا المقال من صفحة الناشطة
عائشة السيد – Aisha AlSayed

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.