زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هل اشترى ربراب “المغاربية” من نجل عباسي مدني؟!

فيسبوك القراءة من المصدر
هل اشترى ربراب “المغاربية” من نجل عباسي مدني؟! ح.م

عناوين فرعية

  • هل المغاربية قناة الشعب أم قناة جزء من العصابة التي في السجن؟

منذ سنوات كتبت عن انحراف خط المغاربية وتحولها إلى مرتع لشخصيات كانت من أشد المؤيدين لأنقلاب التسعينات...بدأ الخط يتضح أكثر مع مرور الأيام..حتى اصبحت عمليا حكرا عليهم...

بدأت أطرح التساؤلات…ثم بدأت أخبار تتواتر عن أن الممول الرئيس تغير..وبدأ الحديث عن دور لربراب…

تواصلت مع اصدقاء في الخارج من مناضلي ومنفيي الفيس…قالوا كثير من الأمور تغيرت ولا نفهم السبب…كان هذا منذ ثلاثة سنوات تقريبا…

تواصلت مع شخص من الفيس وصديق لعلي بلحاج، تجاذبنا أطراف الحديث بخصوص هذه القناة، قال لي أسمع القناة عمليا بيعت لربراب وهو الممول الرئيس ويحوز أزيد من 90% من أسهمها.. بل قال 98 %.. بعد عجز أسامة مدني لأسباب معينة..

منذ أيام تواصلت مع شخص من الفيس وصديق لعلي بلحاج، تجاذبنا أطراف الحديث بخصوص هذه القناة، قال لي أسمع القناة عمليا بيعت لربراب وهو الممول الرئيس ويحوز أزيد من 90% من أسهمها.. بل قال 98 %.. بعد عجز أسامة مدني لأسباب معينة ( أفضل عدم الخوض فيها لأن صاحب المعلومة ترجى مني ذلك)… ثم طلب مني أن اتحدث مع أسامة مدني إذا أردت..

تواصلت مع أسامة ورحب بتواصلي ووعدني أنه سيتصل بي…لم يتصل وتعذر بانشغاله، قلت له سأكتب لك انشغالي، قال الافضل أن تكتب، شرحت له الانشغال وقصة المغاربية وسألته عن مدى صحة ما يقال عن أنه باع اغلب الأسهم ولم يعد يتحكم في خطها كما قال لأشخاص ومقربين كثر عندما واجهوه، لم يجبني، عاودت مكاتبته مرة ثانية، وقلت له إن الأمر يتعلق بمسئولية تاريخية والجزائر مقبلة على منعرج خطير قد تكون فيه دماء وفتنة عمياء، والقناة تلعب دورا محوريا، بعد يومين من هذه الرسالة لم يرد…

تواصلت مع صديق في لندن يعرفهم جيدا والتقى أسامة أكثر من مرة وفاتحه في هذا الموضوع، قال لي: لا تنتظر أن يرد…

هذه شهادتي أضعها أمامكم.. للتاريخ… والحكم لكم

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.