زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

نحو تدريس “الإنجليزية” بداية من الثالثة ابتدائي

بوابة الشروق القراءة من المصدر
نحو تدريس “الإنجليزية” بداية من الثالثة ابتدائي ح.م

يحضر مفتشو البيداغوجيا للتعليم الابتدائي لطرح مسودة مشروع لإصلاح وإعادة هيكلة الطور الابتدائي على وزارة التربية الوطنية، والتي تضمنت جملة من المقترحات العملية والعلمية، من شأنها المساهمة في تحسين نوعية التعليم ورفع مستوى التلاميذ، أبرزها العودة إلى نمط التدريس بست سنوات وإلغاء التربية التحضيرية، بالإضافة إلى إدراج اللغة الانجليزية، بدءا من السنة الثالثة بحجم ساعي لا يتعدى ساعة واحدة.

علمت “الشروق” من مصادر مطلعة أن مفتشي التعليم الابتدائي تخصص “تنظيم تربوي”، قد فتحوا النقاش حول ملف إصلاح الإصلاحات التربوية، خاصة عقب إعلان وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، عن قرار إلغاء امتحان شهادة نهاية المرحلة الابتدائية المعروف باسم “السانكيام”، بشكل نهائي واستبداله “بالتقويم المستمر”، إذ اقترحوا إدراج إصلاحات بيداغوجية عميقة في الطور الابتدائي، ضمن مسودة عمل سيتم طرحها في القريب العاجل على القائمين على الوزارة الوصية.

طور دراسي بـ6 سنوات وإلغاء “التحضيري”.. وتقسيم المواد على طورين لتخفيف المحفظة

وتضمنت المسودة جملة من المقترحات، أبرزها إلغاء نظام التدريس بخمس سنوات، بالعودة إلى النمط القديم بست سنوات، والذي تم إلغاؤه منذ سنة 2009، في عهد الوزير الأسبق أبو بكر بن بوزيد، في حين اعتمد المفتشون في طرحهم على حجة ضعف مستوى تلاميذ الخامسة ابتدائي، والذين وبمجرد انتقالهم إلى الطور المتوسط يرسبون في السنة أولى بنسبة وطنية سنوية قدرت بـ40 بالمائة، وبالتالي وفي حال الموافقة على تمديد سنوات الدراسة إلى ست سنوات كما كان معمولا به في السابق، فإن التلميذ سيتمكن من الحصول على كافة التعلمات الأساسية والثانوية في كافة المواد بشكل منتظم دون لجوء الأساتذة بشكل اضطراري إلى الحشو والتسرع لإنهاء برامج دراسية في ظرف 5 سنوات فقط، ومن ثمة إنهاء معاناة التلاميذ مع مشكل ثقل وزن المحفظة، تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الذي طالما أمر وفي عديد المناسبات بضرورة إيجاد حلول عملية لطي الملف نهائيا.

ويعتقد مفتشو التعليم الابتدائي بأن رفع رهان تحسين نوعية التعليم بالطور القاعدي، لا يتأتى إلا عن طريق إصلاح “التربية التحضيرية” أيضا، إذ رفعوا مقترحين اثنين إما باتخاذ قرار إلغائها بشكل نهائي والتسجيل مباشرة بقسم السنة أولى ابتدائي، وإما بالذهاب لتعميمها عبر كافة مدارس الوطن دون استثناء أي مؤسسة تربوية، شريطة إلغاء الرخص الاستثنائية الخاصة بتخفيض السن، بتسجيل كل تلميذ يبلغ خمس سنوات، لوضع حد للمحاباة، وخاصة حين أضحى التسجيل بأقسام التربية التحضيرية حكرا على فئة معينة من الأطفال دون غيرهم.

ساعة واحدة أسبوعيا في الموسم الأول من التجربة..

ويقترح المفتشون على الوزارة الوصية أهمية إدراج اللغة الانجليزية بدءا من السنة ثالثة ابتدائي، بحجم ساعي لا يتجاوز الساعة مبدئيا، على أن يتم الشروع في تكوين أساتذة اللغة الفرنسية تكوينا قاعديا حول تعلمات المادة من طرف مفتشي اللغة الانجليزية للطور المتوسط، وذلك باستغلال عطلتي الشتاء والربيع، على اعتبار أن الوقت الراهن لا يسمح ببرمجة مسابقة جديدة للتوظيف الخارجي لأساتذة المادة جراء استمرار تمدد وباء كورونا ببلادنا.

ورافع مفتشو البيداغوجيا للتعليم الابتدائي لأجل تمرير مقترح إعادة النظر في كيفية تدريس المواد، من خلال الاكتفاء بتلقين التلاميذ خلال الطور الأول من التعليم الابتدائي، “أي سنوات الأولى والثانية والثالثة” دروسا حول القراءة والكتابة والحساب، على أن يتم إدراج باقي المواد كالتاريخ والجغرافيا والتربية المدنية خلال “الطور الثاني” أي سنوات الرابعة والخامسة والسادسة، لتمكين المتعلمين من الحصول على أكبر قدر من التعلمات القاعدية والأساسية والثانوية طيلة ست سنوات من الدراسة والتي يتم توزيعها بشكل منتظم على السنوات، لتجنب وقوع الأساتذة في الحشو والتسرع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.