زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

مواطنون لا مؤمنون..!

الإخبارية القراءة من المصدر
مواطنون لا مؤمنون..! ح.م

هل يا تراه يعلم صاحب مسودة مشروع الدستور أن دستور دولة المدينة وهو أول دستور إسلامي صاغه الرسول الكريم، كان يخاطب مواطنين وليس مؤمنين، مواطنين يتشكلون من المسلمين ومن اليهود ومن النصارى وحتى من الوثنيين ومن العرب وغير العرب!.

يعني كل ذلك، أننا لا نبحث عن دستور وإنما تبحث عن مواطنين، المواطنون وحدهم هم من يبحثون عن الدستور، يعني ذلك أيضا أن خبراء الفقه الدستوري لا يريدون من خلال مسودتهم أن يصنعوا دستورا وإنما يريدون أن يصنعوا مواطنين على مقاسهم الدستوري..!

لقد صرح صاحب المسودة السوداء أن الدستور موجه للمواطنين وليس للمؤمنين، ولذلك فإن عناصر الهوية يمكن إبعادها عن الدستور ليصبح بإمكانك أن تكون جزائريا دون أن تكون عربيا ولا أمازيغيا ولا مسلما، وبكثير من الوصاية السياسية والحجر يقول هؤلاء الأعضاء أن المجتمع غير مستعد لهذا المفهوم من المواطنة وبالتالي علينا التقدم بالتدريج وسترون أن هذه العناصر المكونة للهوية ستختفي من الدستور في المستقبل!!..

يعني كل ذلك، أننا لا نبحث عن دستور وإنما تبحث عن مواطنين، المواطنون وحدهم هم من يبحثون عن الدستور، يعني ذلك أيضا أن خبراء الفقه الدستوري لا يريدون من خلال مسودتهم أن يصنعوا دستورا وإنما يريدون أن يصنعوا مواطنين على مقاسهم الدستوري، وبالمختصر إنهم يبحثون عن أشخاص مجرد أشخاص لا هم بالمؤمنين ولا هم بالمواطنين!!!…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.