زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

من وحي شعب الجزائر العظيم.. “شعارات من المسيرات”

من وحي شعب الجزائر العظيم.. “شعارات من المسيرات” ح.م

هذا البلد الذي انحنى لعظمائه الجنرال الفرنسي بيجار ورفاقه وعمل ديغول وأبناؤه بجد لكسره لكنهم لم ولن يفلحوا بإذن الله ولو لم يبقى إلا سهام الليل، فلا بد للفجر أن يبزغ ويمتد نوره ليمتد معه وعي وفكر حر بدت بوادره جلية في شعارات أبهرت العالم بأسره بل وتداولتها مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي على المستويين المحلي والدولي.

روح الدعابة حاضرة

المتظاهرون رفعوا لافتات مختلفة وكثيرة وكل كتب ما يحلو له أو ما ضاق به صدره وجاش به خاطره ومنها ما أبرز مشاغل الشباب وحمل هموم الأمة.

FBzoom

وبين النساء والرجال والصغار والكبار تمايزت المطالب والتي لم تخل من روح الدعابة بل وبعضها كان نكتا طريفة مثل :” الغاشي قاع فالحومة خرج ضد الحكومة والرايس راه فالكومة خلا لبلاد مغمومة”، “يكفي سرقة أيها النظام سنبلغ الشرطة”، “4+1=0″، “الزطلة غلات والشعب صحا”، “نداء إلى رئيس كوريا أدي ويحيا واعطيلنا بلاصتو شارجور دوريجين”، ” اللعبة انتهت game over”،” يامكرون وجد لحطب للشتاء ماكاش الغاز هذا العام”.
هو سيل من الطرف ولو تم ذكر كل هذه الشعارات لملئت الدواوين، ولكن بالموازاة مع ذلك ظهر نضج على كل المستويات لدى العامة يبين أن معاول الهدم ورغم ما ضربته بلا هوادة فإن هناك من يرمم ويبني أيضا وأصدق مثال شعار عن وزيرة التربية.

“حرّروا أبناءنا من بن غبريط”

تحية إجلال وإكبار ودعوة صادقة بظهر الغيب لكل من فكر وكتب ورفع هذا الشعار الذي يلخص ما يعانيه جيل بأكمله من أسر يفرض عليه طمس هويته وتبني أفكار دخيلة تتعارض مع العقيدة الصحيحة من أجل إنشاء فرد مشوه فاقد لكل أسس التربية السوية بدعوى الانفتاح والتحرر.

ورغم كل الإجراءات والقرارات الهدامة التي تبنتها الوزيرة وادعاءاتها بالإصلاحات التي أهلكت المنظومة التربوية وأسرت التلميذ والمعلم وحتى الأولياء وكذا المطالبة بتنحيتها بقيت في منصبها وكأنها في شركتها الخاصة تفعل ما تشاء ولكن دوام الحال من المحال والشعب لن يرضى إلا برحيلها.

زاد دي زادzoom

“وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر ارحلوا ..ارحلوا ..ارحلوا”

شعب يريد الحياة والعقبات كثيرة ولكنه عقد العزم ولم يجد بدا عن المطالبة برحيل نظام لم يتمكن من خدمة مصالح الشعب رغم أن له كل مقومات النجاح والامتيازات التي حظي بها، بل وتمادى في التسبب بموت الشباب وهجرة الأدمغة وتبديد المال العام، وقد أوضحت ذلك لافتة كتب عليها:” من ناحية الفوضى راهي منظمة ومن ناحية النظام راهي فوضى” فكل الذين خرجوا لا يؤيدون سوى الإصلاح ولذلك رفعوا شعار:” الحفاظ على وطننا أولويتنا… لا للعهدة الخامسة”، بل وطالبوا الرجوع إلى ما صادق عليه شهداؤنا الأبرار حيث هتفوا بصوت واحد: “لا صومام لا إيفيان نوفمبر هو البيان”..

أبناء الجزائر

وفي أبلغ رسالة على الإطلاق رفع شعار: “لستَ الرب لنؤمن بوجودك دون آن نراك”، والتي تؤكد أن الشعب ليس عبدا لغير الله وسياسة التخويف وضرب الحصار والمن بالإنجازات لم تعد تنفع والحراك الشعبي هو ردة فعل لتجاوزات كثيرة وعلى مر عقود والتي لم تنجح يوما في طمس هويتنا، وما خروج النساء بلباس الحرائر المحتشم الحايك إلا دليل على أن البطن التي أنجبت الأحرار أمثال البطل العربي بن لمهيدى – رحمة الله عليه – مازالت تنجب العظماء وأن من قال عنها جنرال فرنسي بالأمس :”لقد أخرجتنا من الجزائر المرأة التي تخاف الشمس” بمعنى أنها تحتجب من أشعة الشمس بلحاف سترا وتعففا سيقول عنها العالم اليوم: “لم نشهد مثيلة للمرأة الجزائرية الحرة الشريفة” كيف لا وهي ابنة الجزائر.

zoom

فإلى كل أبناء الجزائر الشرفاء مدنيين، عسكريين وأمنيين إن في توحيدكم وحدة وفي وحدتكم قوة، وهي انطلاقة مباركة لاسترجاع عزة الوطن فلا تنساقوا وراء الدعايات المغرضة ولا تنقادوا لمغالطات المندسين والعملاء والمتربصين بالأمة الداعين للتفرقة.

قولوا بصوت واحد لا للتدخل الخارجي فالغرب لا يخدم إلا مصالحة بل سيحاول عرقلة التقدم وسرقة الحراك وسلب الأرواح نهب الثروات وتشويه كل جميل وإلصاق تهمة الإرهاب بنا ليغطي على جرائمه البشعة، ولكن بعون القدير ثم بعزكم وسواعدكم الخيرة وولائكم الصادق لن يكون القول الفصل إلا للشعب الذي قال عنه العلامة بن باديس رحمة الله عليه: “شعب الجزائر مسلم وإلى العروبة ينتسب”.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.