زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

من كتف إلى كتف

فيسبوك القراءة من المصدر
من كتف إلى كتف ح.م

المحتل يعرف المحتل، وجه لوجه و‏كف بكف وساعد لساعد.. يحصل الكيان الصهيوني على شراكة جديدة في الدم الفلسطيني، ويكتب النظام المغربي سطرا جديدا في كتاب الهرولة نحو التطبيع.

تملك الملكية المغربية كتفين هما ذاك، واحد للخيانة (كتب عنه حسين هيكل بكثير من التفصيل)، وآخر للاحتلال.

تملك الملكية المغربية كتفين هما ذاك، واحد للخيانة (كتب عنه حسين هيكل بكثير من التفصيل)، وآخر للاحتلال.

ما حدث اليوم هو ترسيم تحويل البندقية من كتف الخيانة باسم التعايش، إلى كتف الاحتلال باسم السلام.

كثيرة هي الأسئلة الحارقة التي يمكن فحصها بهدوء، عن الكيفية التي وصل بها قطار التطبيع إلى حدود الجزائر، لكن البحث فيها يصنع المبررات أكثر من أنه يفسر حالة شاذة في التاريخ، لأنه لا يوجد أي مبرر على الإطلاق للاحتفاء بقاتل الأخ وغاصب أرض الأشقاء وسارق التاريخ ومغتصب المقدس.

في المغرب شرفاء ولا شك، مازالت فيهم بعض من نخوة الأحرار، نحسب أنهم يرفضون هذا المسار الانهزامي الذي لا يستجلب أمنا ولا بصنع سلاما، بشواهد الماضي القريب، ولن يخدم القضية والحق الفلسطيني.. سيطوى يوما ما مهما طال الزمن.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.