زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

مقتل الطالب “أصيل”.. روايات متضاربة!

مقتل الطالب “أصيل”.. روايات متضاربة! ح.م

الضحية "أصيل بلالطة"..

في سابقة من نوعها شهدت الإقامة الجامعية طالب عبد الرحمن 2 ببن عكنون بالعاصمة، مساء الأحد، جريمة شنعاء راح ضحيتها طالب في مقتبل العمر، الضحية من ولاية برج بوعريرج، طالب السنة الثالثة بكلية الطب ويبلغ من العمر 21 سنة، قتل بأبشع الطرق، حيث أن القاتل لم يكتف بذبح الضحية من الوريد إلى الوريد بل تمادى بعد ذلك بكتابة عبارة باللغة الإنجليزية خادشة للحياء وتمس بسمعة الضحية، قبل أن يلوذ بالفرار تاركا المقتول وسط بركة من الدماء.

عند اقترابنا من مسرح الجريمة وجدنا باب الغرفة التي وقع فيها الحادث مغلقا ومكتوب عليه عبارة “ممنوع الدخول”، وفي محاولتنا للتعرف على ملابسات الجريمة وأمام تحفظ مدير الإقامة عن تفاصيل الحادثة لأسباب أمنية-حسبه-، تقربنا من الطلبة المقيمين الذين اختلفت رواياتهم لتفاصيل الحادث، فمنهم من أكد أن الجاني صديق الضحية وأنه اعتاد على ارتياد غرفته بين الحين والآخر، ومنهم من أكد أن الضحية ذبح على يد شخصين مجهولين من خارج الإقامة.

شاهد | هنا قُتل الطالب أصيل بالإقامة الجامعية ببن عكنون بالجزائر

#شاهد | هنا قُتل الطالب "#أصيل" بالإقامة الجامعية بن عكنون..!(خاص بـ زاد دي زاد)

Publiée par ‎زاد دي زاد‎ sur Lundi 11 février 2019

من جهته أكد مدير الإقامة الجامعية زبير عبيد في تصريح صحفي، أن المشبوه به زميل الضحية وتم اكتشاف أمره من قبل أعوان الأمن بعد قيامه بتصرفات مشبوهة لحظة خروجه من الإقامة -يضيف- المتحدث، مؤكدا أن هوية المتهم مازالت مجهولة في انتظار استكمال التحقيقات الأمنية.

وفي سياق ذلك ندد العديد من الطلبة بالأوضاع التي تعيشها الإقامة الجامعية طالب عبد الرحمن 2، على غرار غياب الأمن وأبسط شروط الإقامة، مؤكدين على ضرورة التحرك العاجل للمصالح المعنية لتحسين الأوضاع.

فيديو مؤثر ومبكي للطالب المذبوح بالإقامة الجامعية ببن عكنون وهو يؤدي قصيدة عن الأم: كبدة لميمة مشوية *** على واش سهرت واش رباتخلى يماه وحدانية *** من الحرقة والبكا تعماتكان رائعا محبا أحب الحياة أعطوه الموت ..

Publiée par ‎إنتفاضة إمرأة جزائرية‎ sur Lundi 11 février 2019

تقرير: رضوان بن قاسي

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.