زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

مصرع الرسام السويدي فيلكس صاحب الرسوم المسيئة للإسلام

مصرع الرسام السويدي فيلكس صاحب الرسوم المسيئة للإسلام تي تي نيوز / رويترز

موقع حادث السير الذي أدى لمصرع ثلاثة أشخاص بينهم رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس خارج مدينة ماركاريد يوم 3 أكتوبر 2021

قالت الشرطة السويدية، إن رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس الذي أثار ضجة عالمية في 2007 برسوم مسيئة للدين الإسلامي لقي مصرعه في حادث سيارة قرب مدينة ماركاريد الجنوبية، الأحد.

وكان فيلكس (75 عامًا)، الذي يعيش تحت حماية الشرطة منذ نشر الرسوم، مسافرًا في سيارة تابعة للشرطة عندما اصطدمت بشاحنة. وأسفر الحادث أيضًا عن مصرع اثنين من ضباط الشرطة.

يُشار إلى أن فيلكس نشر عام 2007، صورًا كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد – صلى الله عليه وسلم –، أثارت ردود أفعال كبيرة في العالم الإسلامي، كما تعرض للعديد من الاحتجاجات والهجوم بالبيض في العديد من البرامج التي شارك فيها.

وقالت الشرطة في بيان، الإثنين: “هذا حادث مأساوي. الآن من المهم لنا جميعًا أن نبذل كل ما في وسعنا للتحقيق فيما حدث وما تسبب في التصادم”.

يُشار إلى أن فيلكس نشر عام 2007، صورًا كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد – صلى الله عليه وسلم –، أثارت ردود أفعال كبيرة في العالم الإسلامي.

كما تعرض للعديد من الاحتجاجات والهجوم بالبيض في العديد من البرامج التي شارك فيها مما اضطره للعيش تحت حماية الشرطة.

ومنذ نشر الرسوم يعيش فيلكس في حراسة الشرطة على مدار الساعة في أعقاب تلقيه تهديدات بالقتل. وهناك مكافأة لقتله أعلن عنها تنظيم القاعدة، كما تعرض بيته لهجوم بقنبلة حارقة.

كما تسببت رسومه بتوترات دبلوماسية للسويد، حيث عمد رئيس وزراء السويد حينها فردريك راينفلدت إلى لقاء سفراء دول إسلامية لتخفيف التوتر.

وفي 2015 قُتل شخص في كوبنهاغن بالدنمرك في اجتماع بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لفتوى إيرانية بقتل الكاتب البريطاني سلمان رشدي كان فيلكس مشاركًا فيها.

واعتبر كثيرون أن ذلك الهجوم كان يستهدف فيلكس.

 

@ المصدر: وكالات + زاد دي زاد

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.