زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

مزرعة المستشارين!

فيسبوك القراءة من المصدر
مزرعة المستشارين! ح.م

قبل سنوات فقط، كانت البناية الجديدة من الزجاج البرّاق، المحاذية لمدخل قصر الرئاسة في المرادية، عنوانا كبيرا لبذخ التعيين بمرسوم رئاسي، وإكراميات "الأجور المنتفخة"، دون أن يُطالب المستفيدون من التعيينات الكريمة جدا بالحضور..أو الغياب!

كانت مناصب الإستشارة تُعرض بسخاء على مسؤولين سابقين في السياسة والأمن، ومن “المعارضة”.. و”الموالاة”، بطريقة توحي ان مزرعة المستشارين، هي في النهاية “منفى ريعي” آخر..

في زمن الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بلغ المستفيدون من “مزرعة المستشارين”، مثلما يقول حانق على “زمن المخلوع” 400 مستشار، وضبت لعدد منهم مكاتب في البناية الزجاجية البراقة، وآخرون استلموا مفاتيح مكاتب، في حرم الرئاسة، لا يزورونها إلا نادرا، وإن حدث وزاروها كانوا يقرأون الصحف ويشربون قهوة، ثم يخرجون، أحيانا بلا رجعة، لكن الأجور تزور حساباتهم بانتظام!

وكانت مناصب الإستشارة تُعرض بسخاء على مسؤولين سابقين في السياسة والأمن، ومن “المعارضة”.. و”الموالاة”، بطريقة توحي ان مزرعة المستشارين، هي في النهاية “منفى ريعي” آخر..

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.