زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

محكمة وهران “ترفض” قضية “السلفي والعلماني”

محكمة وهران “ترفض” قضية “السلفي والعلماني” ح.م

قضية حمداش-داود لا تزال في أروقة العدالة

قضت محكمة الاستئناف لدى مجلس قضاء وهران، الثلاثاء 07-06-2016، بعدم الاختصاص في قضية الروائي والصحفي كمال دواد ضد الناشط السياسي السلفي حمداش زراوي.

ويأتي صدور حكم عدم الاختصاص فيما يخص الفصل في الاستئناف الذي قدمه محامي حمداش زراوي يوم 31 ماي الماضي.

وخلال جلسة أمس أبرز دفاع حمداش للمحكمة أنه كان ينبغي يُحاكم موكله في ولاية إقامته (الجزائر العاصمة) وليس في وهران.

وكانت المحكمة الابتدائية بوهران قد أدانت، في مارس الماضي، المتهم بعقوبة السجن بستة أشهر منها 3 أشهر موقوفة التنفيذ بتهمة التهديد بالقتل في حق الكاتب كمال داود، ذي التوجه العلماني.

وفي الثامن مارس الفارط قضت محكمة وهران في جلسة أولى بستة أشهر حبس ضد حمداش ثلاثة منها نافذة، وبغرامة قدرها خمسة ملايين سنتيم ودينار رمزي يدفعها لداود، مثلما طالب به الطرف المدني، ثم ألغي هذا الحكم بعدما طعن فيه دفاع حمداش.

وتعود وقائع القضية إلى ديسمبر 2014 عندما رفع الروائي كمال داود شكوى لدى مصالح الأمن الولائي بوهران ضد حمداش زراوي، يتهمه فيها بإصدار فتوى بقتله عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” إلى جانب ظهوره بإحدى القنوات الفضائية ودعوته منها إلى إهدار دم الكاتب والمطالبة بتطبيق الشرع في حقه بسبب – حسبه – بسبب تطاول داود على القرآن الكريم ونيله من الذات الإلهية وكذا إهانة رموز وثوابت وطنية.

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.