زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

مجموعة ضغط أمريكية قريبة من “ترامب” لحماية “حداد”!

الحياة القراءة من المصدر
مجموعة ضغط أمريكية قريبة من “ترامب” لحماية “حداد”! ح.م

عناوين فرعية

  • محاولات من داخل السجن لمنع الجزائر من استرجاع الأموال المنهوبة

  • وثائق جديدة تكشف .. علي حداد دفع 10 مليون دولار لمجموعة ضغط أمريكية

تورط رجل الأعمال والرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات علي حداد، المتواجد بسجن الحراش في قضايا فساد، في فضيحة جديدة تتعلق بالاستعانة بمجموعة ضغط أمريكية مقابل 10 مليون دولار للحصول على خدماتها..

وثائق جديدة تكشف علاقة رجل الأعمال علي حداد بمجموعة ضغط أمريكية، حيث استعان هذا الأخير برجل أعمال مقرب وعمل مستشارا للرئيس دونالد ترامب مقابل 10 ملايين دولار.

وحسب قناة الحياة الجزائرية، فإنه وفقا لما كشف عنه مؤسس ورئيس تحرير موقع فورن لوبي (foreignlobby.com) المتخصص في أنشطة الضغط واللولبيات في واشنطن، جوليان بيكي (Julian Pecquet)، عن وثائق جديدة تكشف علاقة رجل الأعمال علي حداد بمجموعة ضغط أمريكية، حيث استعان هذا الأخير برجل أعمال مقرب وعمل مستشارا للرئيس دونالد ترامب مقابل 10 ملايين دولار.

وحسب الموقع فإن توقيع العقد كان من قبل مستشارة علي حداد في باريس إسمها “صابرينة بن”، وقعته مع مجموعة سونوران بيبليك ڨروب، ووفقا للموقع فإن العقد يتضمن تقديم خدمات استشارية تجارية وشخصية بالإضافة إلى خدمات أخرى على أساس متفق عليه.

يسعى علي حداد من داخل السجن، عبر شبكة علاقاته للحصول على خدمات مجموعات الضغط الأجنبية لمنع الجزائر من استرجاع الأموال المنهوبة المودعة في بنوك أجنبية.

العقد مسجل باسم مؤسس الشركة روبرت ستريك والرئيس التنفيذي كريستيان بورج الذي كان مستشارا في الساحل الغربي لحملة دونالد ترامب عام 2016، وقد حققت الشركة ثروة منذ وصول ترامب للرئاسة.

وبحسب الموقع لم يرد ستريك ولا سونوران على استفساراته حول طبيعة عملهما مع علي حداد، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة الإنشاءاتETRHB ، وهو رئيس سابق لمنتدى رؤساء المؤسسات (FCE).

يذكر أن رجل الأعمال علي حداد يتواجد في سجن الحراش منذ 3 أفريل 2019، في قضايا فساد.

ويسعى علي حداد من داخل السجن، عبر شبكة علاقاته للحصول على خدمات مجموعات الضغط الأجنبية لمنع الجزائر من استرجاع الأموال المنهوبة المودعة في بنوك أجنبية.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.