زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

ماذا بقي من يوم الطالب؟

فيسبوك القراءة من المصدر
ماذا بقي من يوم الطالب؟ ح.م

نحن طلاب الجزائر... نحن للمجد بناة
نحن آمال الجزائر... في الليالي الحالكات

هذا النشيد الذي كتب كلماته شاعر الثورة والذي كنا نستمع له كطلبة في كل ذكرى ليوم الطالب، مع الوجبة الخاصة التي كنا نحظى بها في المطعم الجامعي، والتي كانت تطيل الطابور ومدته..

نتساءل اليوم هل مازال الطلبة في الجزائر بناة للمجد، وهل لازالوا يمثلون آمال الجزائر، وهل تعتمد عليهم فعلا في الليالي الحالكات؟

هل لا زال الطالب الجامعي يمثل نخبة المجتمع؟ وهل لا زال يحتفظ بدوره التقليدي في المجتمع؟ هل لا زالت الجامعة خزانا ومصنعا لمؤسسات المجتمع وتنظيماته السياسية والمجتمعية؟

ماذا تغير بين جامعة الأمس وجامعة اليوم؟ وهل شكل توسع المؤسسات الجامعية في كل أنحاء الوطن عاملا سلبيا في دور الجامعة ونوعية منتوجها؟

أسئلة عديدة تطرح نفسها للمختصين لتحليل ما جرى وما يجري في هذا القطاع وأثره على المجتمع والبلد.

ads-300-250

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.