زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بـ الذكرى 59 لعيدي الاستقلال والشباب.. كل عام وأنتم والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“مؤشر السلام العالمي”.. ما هي مرتبة الجزائر؟

“مؤشر السلام العالمي”.. ما هي مرتبة الجزائر؟ ح.م

يعد مؤشر السلام العالمي (GPI) أول تصنيف عالمي من إعداد مجلة The Economist اللندنية كمحاولة أكاديمية لتصنيف دول العالم حسب درجة سلميتها.

يتم تحديد هذا التصنيف من قبل محلفين وخبراء من معاهد السلام، بالإضافة إلى مركز دراسات السلام والصراع بجامعة سيدني في أستراليا. ومراكز الفكر أخرى.

تم إطلاق هذا المؤشر في مايو 2007، للسلام.

صاحب الفكرة هذا المؤشر هو الأسترالي ستيف كيليليا وتدعيم شخصيات دولية بما في ذلك الدالاي لاما ورئيس الأساقفة ديزموند توتو والرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر.

هذا هو تاسع تدهور في الهدوء خلال الإثني عشر عامًا الماضية، مع تحسن مستوى 81 دولة، في المقابل سجلت 80 دولة تدهورًا خلال العام الماضي.

ومن بين العوامل المستخدمة في التصنيف مستوى العنف الأسري والانحراف، والعوامل المتعلقة بالعلاقات الدولية للدول، مثل الإنفاق العسكري والحروب.

لقد تدهور السلم العالمي خلال عام 2019، وهي للمرة الرابعة خلال السنوات الخمس الماضية التي يشهد فيها العالم انخفاضًا في مستوى السلم.

إذ تظهر نتائج عام “2020” أن مستوى الهدوء العالمي قد تدهور، مع انخفاض متوسط درجة البلد بنسبة 0.34 بالمائة.

هذا هو تاسع تدهور في الهدوء خلال الإثني عشر عامًا الماضية، مع تحسن مستوى 81 دولة، في المقابل سجلت 80 دولة تدهورًا خلال العام الماضي.

يكشف مؤشر GPI 2020 عن عالم بدأت فيه الصراعات والأزمات التي ظهرت في العقد الماضي في الانحسار، ليتم استبدالها بموجة جديدة من التوتر وعدم اليقين نتيجة وباء كوفيد19.

تظل دولة أيسلندا الأكثر سلامًا في العالم، وهي المكانة التي احتلتها منذ عام 2008. وانضمت إليها نيوزيلندا والنمسا والبرتغال والدنمارك في صدارة المؤشر.

في المقابل تعد أفغانستان الدولة الأقل سلامًا في العالم للعام الثاني على التوالي، تليها سوريا والعراق وجنوب السودان واليمن.

يعتمد مؤشر السلام على عدد من المعاير وهي:

جاءت الجزائر في المركز التاسع عربيا و120 عالميا من مجموع 163 دولة، أما اليمن في المركز الأخير عربيا وعالميا.

– عدد النزاعات الداخلية والخارجية

– عدد الوفيات في النزاعات الخارجية

– عدد الوفيات في النزاعات الداخلية

– مستوى النزاعات الداخلية المنظمة

– العلاقات مع الدول المجاورة

– مستوى الجريمة في المجتمع

– عدد اللاجئين أو المشردين كنسبة مئوية من السكان

– عدد اللاجئين كنسبة مئوية من السكان الأصليين للبلد

– عدم الاستقرار السياسي

– درجة احترام حقوق الإنسان

– احتمالية الأعمال الإرهابية

– درجة الجريمة العنيفة

– مظاهرات عنيفة محتملة

– الإنفاق العسكري كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي

وحسب التقرير احتلت دولة قطر المرتبة 29 عالميا، تليها كل من الكويت، ثم الإمارات، والأردن، وعمان، فالمغرب، ثم تونس، تليها البحرين.

وجاءت الجزائر في المركز التاسع عربيا و120 عالميا من مجموع 163 دولة، أما اليمن في المركز الأخير عربيا وعالميا.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.