زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

مؤشر التنمية البشرية 2018.. الجزائر تتراجع بمرتبتين

مؤشر التنمية البشرية 2018.. الجزائر تتراجع بمرتبتين ح.م

أصدر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الأسبوع الماضي، طبعة جديدة من ترتيبه العالمي للبلدان حسب مؤشر التنمية البشرية لسنة 2018.

والملاحظ أنه لا يوجد أي تغيير رئيسي في الترتيب الجديد فيما يتعلق بالبلدان الأفريقية، إذ كشف التقرير الدولي مع ذلك أن المشهد الأفريقي من حيث التنمية البشرية لا يزال يتناقض إلى حد كبير، بالنظر إلى التقدم الذي أحرزته بعض الدول كإثيوبيا من حيث سرعة النمو، والانحدار أو الركود لعدد كبير من الدول كمصر والمغرب.

ووفقًا لتحديث التصنيف الجديد، تظل جمهورية سيشيل وهي أصغر دولة تتصدر الدول الإفريقية عالميا برتبة 62 وتتمتع بأفضل مؤشر للتنمية البشرية، في حين تحتفظ النيجر مع الأسف، بمكانتها الأخيرة في ذيل الترتيب، سواء على المستوى القاري أو العالمي، كما تعد هذه الدولة ذات أعلى معدل خصوبة في العالم (7.2 أطفال لكل امرأة)، إذ تعمل على تحسين ترتيبها، رغم ما تتسم به من كوارث إنسانية وتفاقم أعمال العنف التي ترتكبها الجماعات المسلحة..

سجلت كل من موريشيوس، الجزائر وليبيا تراجعا في الترتيب، حيث تراجعت الجزائر بدرجتين أي من المرتبة 83 عالميا إلى المرتبة 85!؟

ومن ناحية أخرى، تحتل دولة بوتسوانا (المرتبة الخامسة في أفريقيا والمرتبة 101 في العالم)، وهي من بين الدول التي قفزت في ترتيبها منذ بداية العقد (بفضل التقديرات الجديدة لمتوسط العمر المتوقع عند الولادة)، بينما سجلت كل من موريشيوس، الجزائر وليبيا تراجعا في الترتيب، حيث تراجعت الجزائر بدرجتين أي من المرتبة 83 عالميا إلى المرتبة 85!؟

وإجمالا، لم تلتحق أي دولة أفريقية حتى الآن بفئة المستوى التنموي “العالي جدا” من مؤشر التنمية البشرية، التي تسطر عليه البلدان الغربية والشرقية وأمريكا والنمور الأسيوية.
في حين هناك 7 بلدان من القارة الإفريقية ذات معدل “مؤشر التنمية البشرية العالي”.. ولا تزال 14 دولة أفريقية أخرى في فئة التنمية البشرية “المتوسطة”، بينما هناك أكثر من نصف بلدان القارة وعددها (32) تظل في فئة المؤشر”المنخفض” في مجال التنمية البشرية الذي يأخذ في الحسبان مستوى الصحة والتعليم والاقتصاد ..

وللتذكير، يقيّم مؤشر التنمية البشرية مستوى التنمية البشرية 189دولة، استنادا إلى قاعدة بيانات محينة، لا تستطيع الدول الهشة التحايل عليها.

وفيما يلي ترتيب الدول الإفريقية في مؤشر التنمية لسنة 2018:
– في المرتبة الأولى إفريقيا دولة السيشيل وعالميا في المرتبة 62 بمؤشر تنموي مرتفع
– المرتبة الثانية إفريقيا جزر موريس وعالميا في المرتبة 65 بمؤشر تنموي عالي
– المرتبة الثالثة إفريقيا الجزائر وعالميا في المرتبة 85 بمؤشر تنموي عالي
– المرتبة الرابعة إفريقيا تونس وعالميا 95 بمؤشر تنموي عالي
– المرتبة الخامسة إفريقيا بوتسوانا وعالميا 101 بمؤشر تنموي عالي
– المرتبة السادسة إفريقيا ليبيا وعالميا 108 بمؤشر تنموي عالي
– المرتبة السابعة إفريقيا الغابون وعالميا 110 بمؤشر عالي
– المرتبة الثامنة إفريقيا جنوب أفريقيا وعالميا 113 بمؤشر متوسط
– المرتبة التاسعة إفريقيا مصر وعالميا 115 بمؤشرمتوسط
– المرتبة العاشرة إفريقيا المغرب وعالميا في المرتبة 123 بمؤشر متوسط .

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.