زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“لي يربح بوتفليقة مزال ما ولدتوش أمو”!

“لي يربح بوتفليقة مزال ما ولدتوش أمو”! ح.م

هل نسي محمد جميعي تصريحاته؟!

التصريح الشهير والمثير لمحمد جميعي أمين عام حزب الأفلان عن العهدة الخامسة  للرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة والذي يقول فيه: "لي يربح بوتفليقة مزال ما ولدتوش أمو"..!

تعقيب:

هذا “الشيات” محمد جميعي صديق السعيد بوتفليقة “رئيس العصابة” وزعيم القوى غير الدستورية، وجميع نواب الأفلان كانوا على دراية وعلم بذلك، ولكن لم يجرأوا أن تتفوه أسلنتهم بكلمة الحق، حفاظا على مناصبهم ومصالحهم ولهم في ذلك مآرب أخرى وليرضى عليهم السعيد “عرابهم”..

محمد جميعي أضن بل أكاد أجزم أنه بمثابة “خطر” كبير على الإنتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها بعد رحيل العصابة إذ يعتبر واحدا من أخطر عناصرها وجودا والفعال في المشهد السياسي الجزائري المتعكر دوما بوجود الفاسدين..

النائب محمد جميعي صاحب الأربعة عهدات برلمانية الخادم المطيع لسيده السعيد بوتفليقة ولرئيس البرلمان معاذ بوشارب المغضوب عليه من قبل الشعب الجزائري الحر، محمد جميعي أضن بل أكاد أجزم أنه بمثابة “خطر” كبير على الإنتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها بعد رحيل العصابة إذ يعتبر واحدا من أخطر عناصرها وجودا والفعال في المشهد السياسي الجزائري المتعكر دوما بوجود الفاسدين.

بالله عليكم يا عقلاء، يجب إحترام إرداة ومطالب الشعب، وهذا الأخير أي الشعب الجزائري الحر الأبي يطالب برحيل كل فلول العصابة التي تسببت في معاناته وبؤسه وشقائه وحزنه وتأزم حياته المعيشية “للشعب” بشكل عام وللمواطن على الوجه الخاص، الشعب طالب بدماء نقية تحكم شؤون البلد، فإذا بعصابة الأفلان بعد مخاض عسير تلد للساحة السياسية، تلميذ تتلمذ وتربى وترعرع وتلقن على مدار المهام البرلمانية التي أوكلت له في حزب الأفلان، هذا الحزب التاريخي إذ يعتبر إرث لكل الجزائريين الغيورين على وطنهم الجزائر، أقول هذا الحزب الذي حاد عن مبادئ وثيقة نوفمبر لعام 1954، قبل عشرين سنة واليوم أصبح يجمع فيه الفاسدين من رجال المال والأعمال، هذا الحزب الذي فقد كامل المصداقية لدى أوساط الشعب الجزائري الأبي الحر.

أيها النائب محمد جميعي خذ مني هذه النصيحة: “لي يتحدى الشعب الجزائري مزال ما ولدتوش أمو”..!

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.