زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

لو تشرّعون وثنية الرحيل

لو تشرّعون وثنية الرحيل ح.م

1
يفتح الشجر ساقيه للرمل
بعد تسعة كروم
يشتد مخاض الحقل
السنبل ينزف خارج الساق
والبيدر وتيرة عرجاء
يهادن العصافير
في مواجع القطاف
2
مثل الدروب التي لاتصل
نغفو فوق فوضى الخطى
ترقد الأرصفة دون وداع
كأنها قصيدة رحيل
بين الوعود المغلقة
نبحث عن نبوءة
تشطر الجبل المعصوم
كي نستحق الغفران
ونتفرغ للموت الأخير
3
أكلت الأوجاع أحلامه
قضمة قضمة
قرر ذات مساء
أن يستعد للحلم كما يليق
أوقد شعائر الأمل
شرّع جناحيه
نحو الحبق البعيد
في الموعد المحدد
فارقه النعاس
4
لو أنكم تشرّعون وثنية الرح
كي تنبت السواقي
وجوه الطفولة
على ضفاف الغبش
سبعون عاماً من الريح
كي أرسم مقبرة
تغشاني الصرخة الأولى
زهرة خزامى في المنام
إذ تغرق القناديل
عارية الغمام
مثل أوراق المطر
فوق ظلال الأحداق
في غابة الصنوبر

5
ويسألونك
عن جذر الريح
وصدر النافذة
قل
ستار مكتظ بالمرايا
ويسألونك
عن الأمنيات المنطفأة
ولوح الأيتام
قل
تفور الأسماء
بياض بلا جسد
ويسألونك كيف تنضو المواجع
والمد في اشتداد
قل
ادخلوا قبوركم آمنين

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.