زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

لا قانون الإعلام،، ولا قانون العقوبات!

لا قانون الإعلام،، ولا قانون العقوبات! ح.م

قرأت في الموقع الرسمي لوكالة الأنباء الجزائرية في بيان صدر عن مديرية الصحافة والاتصال برئاسة الجمهورية أن المعلومة الرسمية توزع عبر بيانات من رئاسة الجمهورية وتنشر عبر وكالة الأنباء الجزائرية، ودونها يُصنف ضمن الدعاية والأخبار المغلوطة!.

لا توجد أي مادة قانونية، لا في قانون العقوبات ولا في القانون العضوي المتعلق بالإعلام ولا في القانون الذي يحدد ممارسة النشاط السمعي البصري تؤكد من الناحية القانونية ماذهبت إليه مديرية الصحافة والاتصال برئاسة الجمهورية!!!…

ومن باب التحذير، راحت مديرية الصحافة والاتصال برئاسة الجمهورية تؤكد أن المعلومات المنشورة عبر أي وسيلة إعلامية أو منصات الاتصال بحجة السبق الصحفي أو لإيهام الرأي العام بالقرب من منبع المعلومات دون الالتزام بقوانين الجمهورية وأخلاقيات المهنة ستعرض أصحابها إلى طائلة قوانين الجمهورية. حسنا ذلك، وعليه فإنني وإن كنت في كل مرة أندد بالفوضى الإعلامية التي خلقتها المصادر المطلعة أو المأذونة من طرف منتحلي مهنة الصحافة التي أصبحت مهنة من لا مهنة له، فإنني أقول أن القضية مرتبطة في الدرجة الأولى بالأخلاقيات المهنية وبضوابط الممارسة الإعلامية ولا علاقة لها أبدا بقوانين الجمهورية التي تجعل الصحفيين تحت طائلة المتابعة الفضائية!!…

إنني وبصفتي مقرر لجنة الإعلام والثقافة التي صاغت القانون العضوي المتعلق بالإعلام خلال نهاية عهدتي البرلمانية في الفترة التشريعية السادسة، أقول: لا توجد أي مادة قانونية، لا في قانون العقوبات ولا في القانون العضوي المتعلق بالإعلام ولا في القانون الذي يحدد ممارسة النشاط السمعي البصري تؤكد من الناحية القانونية ماذهبت إليه مديرية الصحافة والاتصال برئاسة الجمهورية!!!…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.