زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

لا تحرك قلمك الصحفي لتكتب أي شيء…

لا تحرك قلمك الصحفي لتكتب أي شيء… ح.م

لا تحرك قلمك الصحفي لتكتب اي شيء... فالصحفي يزن بعمق مهني الموجود والمنشود ولا يحيل كيانه لالتقاط ما هو ثانوي على حساب القضية والرسالة.. هذا ما يجب أن يسير عليه قطاع واسع من ممارسي المهنة الذين ينقلون لنا اليوم حركة الشخوص ولا يخاطبون الناس بناء على قيم..

لقد أغرقتنا طرائق عمل غير مفهومة في المعالجة الاعلامية لقضايا الراهن والأحداث التي تقع ونحن في ظرف وطني دقيق سياسيا، أغرقتنا المعالجة السطحية للأخبار في طرح ضيق مؤطر للواقع فسقطت منابر اعلامية في فخ التبسيط والتقليل من ثقل حركة وإيقاع مؤثر، واتجهت وسائل أخرى للأسف في إصدار أحكام مسبقة على الأداء وفي إظهار شطحات ما كان يجب نقلها صورة ومضمونا فهي جزء من ثقافة التسطيح الموجودة في الممارسة السياسية.

متى جردت النص الصحفي من قيم أصيلة تبنيه وهي كفاءته في نقل خبر بأدبياته وأعرافه وفي بناء نقد موضوعي اعلاميا للموجود بناءا على المطروح، فأنت بهذا التجريد لا تعطي لقلمك ميزانا وللصحافة كيانا..

لا تحرك قلمك الصحفي لتكتب عن ما يقزم الكيان ويلغي القيمة ويظهر التهريج والتسطيح رغم أنه واجهة يطلب منها أداء مقنع، ولكن الموجود اليوم في مشهد “حملة” يرتجل فيها المخاطبون كلاما لا يمكن أن ينتج لنا طرحا سياسيا قابلا للقياس ولا إعلاما تعبويا أو توعويا يبني وعيا نوعيا بالهاجس والهم العام.

لا تحرك قلمك الصحفي لتستنزف طاقة الاجتهاد في نقل ما لا يعني لتقاليد الممارسة الاعلامية شيئا، فمتى جردت النص الصحفي من قيم أصيلة تبنيه وهي كفاءته في نقل خبر بأدبياته وأعرافه وفي بناء نقد موضوعي اعلاميا للموجود بناءا على المطروح، فأنت بهذا التجريد لا تعطي لقلمك ميزانا وللصحافة كيانا..

ما أكثر الاقلام التي تكتب اليوم وقد تنفعل بحركة “كاميرا” دون أن تستند لما هو أعمق.. فيقع القلم في فخ من سذاجة في الطرح وغياب للمهنية ويصاب الصحفي بشلل لا يتحرك فيه أي إبداع أو رؤية.

القلم الصحفي قلم لا يمنح مجانا ولا يوضع لتجميل أو رسم ديكور على حساب مهنية واحترافية وقيم تحفظ للمهن أصالتها وكيانها من الضياع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 7069

    حميد بوزناشة

    الكلمة الدلالية كاشرف في وسائل الإعلام المختلفة والتوصيل الاجتماعي

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.