زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

كيف تصبح مواطنا صالحا في الجزائر؟

كيف تصبح مواطنا صالحا في الجزائر؟ ح.م

لكي تكون مواطنا جزائريا صالحا.. يجب عليك أن تتأخر عن عملك يوميا وأن تنصرف مبكرا..

لكي تكون مواطنا جزائريا صالحا.. يجب عليك أن تغش في الامتحانات والاختبارات، بجميع الأطوار من الابتدائي والمتوسط والثانوي والبكالوريا وفي الجامعة والماستر والدكتوراه، وفي مسابقات التوظيف وفي الميزان والأسعار والبناء والطرقات وو..

لكي تكون مواطنا صالحا في الجزائر.. يجب عليك أن تقطع الطريق للحصول على حقوقك وفي نفس الوقت تتعدى على حقوق الغير، لأنه هناك رجل له موعد سفر في الطائرة، طالب له امتحان، امرأة على وشك أن تلد، شيخ مريض بحاجة إلى الطبيب…

لكي تكون مواطنا جزائريا صالحا.. يجب عليك ألا تحترم إشارات المرور، وأن لا تحترم الصفوف التي أمامك سواء في مكتب البريد أو البنك أو المخبزة أو البقالة..

لكي تكون مواطنا جزائريا صالحا.. يجب عليك أن تتلفظ الكلام القبيح والسب والشتم في الشارع، غير مكترث بأحد..

لكي تكون مواطنا صالحا في الجزائر.. يجب عليك أن تدخل إلى الملعب وأنت تُخفي تحتك سكينا أو ساطورا وتتابع بتعصب، وعندما ينهزم فريقك تحطم كراسي الملعب وترشق الملعب بالحجارة وتضرب أنصار الفريق الضيف وكذا رجال الأمن والشرطة..

لكي تصبح مواطنا صالحا في الجزائر.. يجب عليك تقطف الورود والأزهار من الحدائق وأن تجلس على الكراسي العامة بطريقة معاكسة حيث تضع قدميك فوق مكان الجلوس..

لكي تصبح مواطنا صالحا في الجزائر.. يجب عليك أن تدخن السجائر وتمضغ “العلك” وتتناول الشمة في الأماكن العامة والخاصة وفي الإدارات الحكومية والمؤسسات الرسمية، وعندما تنتهي ترمي به في وسط الطريق وعلى الأرصفة..

لكي تكون مواطنا صالحا في الجزائر.. يجب عليك أن تقطع الطريق للحصول على حقوقك وفي نفس الوقت تتعدى على حقوق الغير، لأنه هناك رجل له موعد سفر في الطائرة، طالب له امتحان، امرأة على وشك أن تلد، شيخ مريض بحاجة إلى الطبيب…

للأسف، كل ما ذكرته سلفا هو حقيقة نعيشها حاليا لبعض السلوكيات السلبية لحياة الفرد في الجزائر، وأنا عندما أقول هذا ليس معناه أنني أستثني نفسي، فجميعنا سواسية، لهذا فلكي تكون مواطنا صالحا في الجزائر يجب عليك ألا تكون صالحا لأنك لو أنت صالح ستكون غير صالح..

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.