زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

كل مولد،، وأنتم بألف خير!!!…

فيسبوك القراءة من المصدر
كل مولد،، وأنتم بألف خير!!!…

ما إن يكاد يقترب المولد النبوي الشريف الذي يوافق الثاني عشر من ربيع الأول من كل سنة هجرية والذي يحيي فيه المسلمون ذكرى مولد الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، حتى تتعالى الفتاوى على الهوى التي تحرم الاحتفال فيتناطح المسلمون بعد أكثر من أربعة عشر قرنا!.

والحقيقة، أن الذين يحرمون الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ليس ذلك لأن الخليفة أبا بكر الصديق لم يفعل ذلك أو لأن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أو عثمان بن عفان أو الإمام علي لم يفعلوا ذلك، بل لأن المملكة العربية السعودية لم تفعل ذلك، ولقد كان من الغرابة أن رجال الدين في السعودية يقرون الاحتفال بالعيد الوطني للمملكة العربية السعودية علي يد الملك عبد العزير بعد أربعة عشر قرنا وينكرون على غيرهم من العرب والمسلمين أن يحتفلوا بذكرى ميلاد الرسول الذي وحّد المسلمين قبل أربعة عشر قرنا، بل وينكرون الاحتفال بالأعياد الوطنية مثل عيد الثورة وكذلك عيد الاستقلال!!..

لقد كان يجدر بالذين يحرمون الاحتفال بالمولد النبوي أن لا يقبضوا أجرة ذلك اليوم المدفوعة الأجر..!

يكاد يكون الجزائريون دون سواهم من يجعلون من المولد النبوي الشريف ومن يوم عاشوراء أعيادا دينية، بل عطلة مدفوعة الأجر، لقد كان يجدر بالذين يحرمون الاحتفال بالمولد النبوي أن لا يقبضوا أجرة ذلك اليوم المدفوعة الأجر.

ومهما يكن من أمر، كل مولد نبوي وأنتم بألف خير، وعوض أن نلعن الظلام نوقد شمعة، بل يجدر بنا أن نقد ألف شمعة في النهار!!!…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.