زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“كلما ازددتُ علماً.. ازددتُ علماً بجهلي”..!

“كلما ازددتُ علماً.. ازددتُ علماً بجهلي”..! ح.م

▪︎ قول مأثور ظل عالقا بذاكرتي منذ سمعته أول مرة وأنا صغير..

▪︎ واستعيده اليوم في هذا المنشور المتواضع، مدفوعا ببعض المناشير هنا تقطر غرورا وتعاليا..

▪︎ يا عبد الله، إن حباك الله ببعض العلم في مجال ما، فقد حبا غيرك بكثير من العلم في مجالات أخرى، ولم يحدث منذ خلق الله خلقه أن آتى عبدا من عباده “من كل شيء علما” إلا قليلا..

▪︎ ليس هناك شخص واحد يفهم في السياسة والثقافة والرياضة والاقتصاد والتاريخ وعلوم الاجتماع والنفس والطب… في كل هذا وغيره، فقد علمت شيئا وغابت عنك أشياء..

▪︎ وإن كنت عالما أو “متعالما” في تخصص معين، فهذا لا يعطيك مطلقا حق السخرية من آخرين احترموا أنفسهم فلم يخوضوا في مجال لا يفقهون فيه إلا قليلا..

▪︎ لكل معركة رجالها، كمعركة فيروس كورونا مثلا، حيث انبرى لها الأطباء وعلماء الفيروسات، كما حاول بعض المتطفلين من عديمي الاختصاص الإفتاء فيها طبيا، وليس فقط سياسيا وإعلاميا..

ليس هناك أحد يستطيع أن يملي عليك ماذا تقول ومتى تكتب، وماذا ومتى تنشر.. ▪︎ ولا يستطيع حتى أن يسألك أو يلومك عندما تختار، بكامل حريتك، الصمت أو السكوت ولو كنت في سوق “الثرثرة”..

▪︎ مشكلتنا أننا ندعي الفهم في كل شيئ، وأكثر من ذلك أصبحنا نسخر من غيرنا الذين يحترمون أنفسهم فيصمتون عندما يكون الصمت حكمة، ويتحدثون عندما تصبح الكلمة واجبا..

▪︎ أصبحنا نمارس عليهم “الوصاية” الأخلاقية وننصب لهم محاكم النوايا.

▪︎ العلم الذي لا يرفع صاحبه بخلق التواضع، قد يكون مجرد تراكم معرفي لا ينفع صاحبه ولا غيره من الناس..

▪︎ ومن لا يحترم الناس في صمتهم، بل حتى في خوفهم أو جبنهم، عليه أن يعيد مراجعة دروسه لعله يعرف قدر نفسه.

▪︎ وليس هناك أحد يستطيع أن يملي عليك ماذا تقول ومتى تكتب، وماذا ومتى تنشر..

▪︎ لا يستطيع حتى أن يسألك أو يلومك عندما تختار، بكامل حريتك، الصمت أو السكوت ولو كنت في سوق “الثرثرة”..

▪︎ سوف تحل الكثير من العقد، ويسود المزيد من الإحترام، عندما يدرك كل واحد منا أن حريته تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين..!

📌 الحرية مقدسة، والاحترام واجب..!

zoom

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.