زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

قراءة في محاكمة “قضية التآمر”!

قراءة في محاكمة “قضية التآمر”! ح.م

خلاصة قراءتي للتغطية الصحفية لمبعوث جريدة الخبر لأجواء جلسة محاكمة يوم السبت 2 جانفي 2021 بالمحكمة العسكرية بالبليدة في قضية "التآمر"، في ما يتعلق بأجواء وحيثييات وتفاصيل المحاكمة من خلال التقرير الصحفي.

كل ذلك كان من الماضي، ولن يكون لهم تأثير على سيرورة الجزائر الجديدة، بحكم تقدم سنهم إذ تجاوزوا العقد الثامن لكل من خالد نزار وتوفيق، وأيضا في ظل توافد العصابات السياسية والمالية على السجون فرادى وجماعات!

للأمانة كنت ركزتُ على نوعية أسئلة القاضي التي وجهها لطرطاق وتوفيق، وفي الحقيقة كانت صارمة وفي صميم قضية الحدث “التآمر”، القاضي كان صارما مع طرطاق لما دافع عن توفيق، والأسئلة التي وجهت إلى توفيق هي الأخرى كانت صارمة، لا توحي كما يشاع عبر وسائل ومنصات التواصل الإجتماعي: “أن العصابة عادت وأن الجزائر الجديدة ضعيفة، وأن القضاء خاضع، وخائف من عودة نزار وتوفيق وطرطاق للمشهد الوطني والحياة السياسية والتحكم من جديد عبر أزلامهم”..

عن نفسي لا أعتقد ذلك، كل ذلك كان من الماضي، ولن يكون لهم تأثير على سيرورة الجزائر الجديدة، بحكم تقدم سنهم إذ تجاوزوا العقد الثامن لكل من خالد نزار وتوفيق، وأيضا في ظل توافد العصابات السياسية والمالية على السجون فرادى وجماعات!

مقتبس من التغطية الصحفية لجريدة الخبر: (طرطاق: …في نهاية المطاف وفي نهاية مسيرتنا يتهمونني بالتآمر، “هو اللي دار الكومبلو”، هل سي توفيق (يدير الكومبلو)… يقاطعه القاضي: دافع عن نفسك وليس عن غيرك؟)

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.