زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

فرنسا: “نحن منتبهون لما يحدث في الجزائر”!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
فرنسا: “نحن منتبهون لما يحدث في الجزائر”! ح.م

جان إيف لورديان (وزير الخارجية الفرنسي)

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الاثنين، أن السلطات الفرنسية على علم بترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أفريل الداخل، وتأمل أن تجرى في أفضل الظروف، فيما قال كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والشباب الفرنسي غابرييل أتال، بمتابعة سلطات بلده لكل ما يحدث في الجزائر.

وقال جان إيف لورديان في أول تصريح للخارجية الفرنسية عقب إيداع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لملف ترشحه الأحد بالمجلس الدستوري “علمنا بترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ونأمل بإجراء انتخابات في أفضل الظروف الممكنة”.

“نحن منتبهون لما يحدث في الجزائر.. وهو لا يعني أن لدينا تعليمات نعطيها للشعب الجزائري”

من جهته، أكد غابرييل أتال، كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والشباب الفرنسي، أن “الجزائر بصدد تحديد مصيرها، واختيار وجهتها”، وأضاف في تصريحاته لوسائل الإعلام الفرنسية “أن الجزائريين لا ينتظرون دروسا أو تلقينهم ماذا يفعلون”، وتابع “إنه بلد ذو سيادة يحدد مصيره بيده”.

وقال المتحدث “نحن منتبهون لما يحدث في الجزائر.. وهو لا يعني أن لدينا تعليمات نعطيها للشعب الجزائري”، فيما أدلى وزير الزراعة الفرنسي ديدييه غيوم بتصريحات خطيرة الأحد عندما شبه الوضع في الجزائر بمصر وتونس، وأكد أن بلاده تتابع الوضع في الجزائر عن كثب.

وقال غيوم، في مقابلة مع إذاعة “أوروبا 1” “فرنسا تتابع الوضع عن كثب في الجزائر”، وأضاف “نحن نتمسك بسيادة الشعب الجزائري”.
وأضاف “ما يحدث يشبه ما حدث في بعض البلدان كمصر وتونس”.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6879

    عبد القادر

    ونحن كجزاءريين منتبهون بما يحدث فى فرنسا .
    Gilets Jaunes والقمع ضد هذه الحركة من كل الأطراف الأمنية – الإدارية-السياسية والعدالة .

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.