زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

فتنة داخل مؤسسة “الخبر” بسبب الفوارق في الأجور بين القناة والجريدة

www.alhadath-dz.com القراءة من المصدر
فتنة داخل مؤسسة “الخبر” بسبب الفوارق في الأجور بين القناة والجريدة ح.م

أحد أسباب الخلاف الدائر بين العمال والإدارة يكمن في شبكة الأجور المرتفعة التي اعتمدها مجلس الإدارة لصالح عمال وصحفيي القناة التلفزيونية الخاصة "كا بي سي"

أبلغ عمال وصحفيو مؤسسة "الخبر" مجلس الإدارة قرارهم الدخول رسميا في إضراب لمدة ثلاثة أيام ابتداء من تاريخ 13 من شهر ماي الجاري على خلفية توصل المفاوضات حول الزيادات في الأجور إلى طريق مسدود.

وجاء في بيان للفرع النقابي  لمؤسسة “الخبر” تلقى “الحدث الجزائري” نسخة منه، أن خيار الإضراب حظي بـ “الإجماع” خلال أشغال الجمعية العامة المنعقدة اليوم 5 ماي على اعتبار أن اجتماعات الفرع مع ممثلي مجلس الإدارة “لم تفض إلى اتفاق بين الطرفين”.

ويكمن الخلاف بين العمال والمؤسسة في تقدير النقطة الاستدلالية بحسب البيان المذكور الذي أشار أيضا إلى أن “الفرع النقابي فتح باب الحوار وقدّم مقترحاته مرتين للإدارة وفق ما اعتمد ضمن الشبكة الاستدلالية المعتمدة سواء في القطاع العام أو الخاص”، غير أن المفاوضات حول شبكة الأجور “وصلت إلى طريق مسدود”.

توصلت الجمعية العامة لعمال وصحفيي عمال مؤسسة “الخبر” إلى قناعة الدخول في إضراب لثلاثة أيام ابتداء من الأسبوع المقبل

وبناء على هذه المعطيات توصلت الجمعية العامة لعمال وصحفيي عمال مؤسسة “الخبر” إلى قناعة الدخول في إضراب لثلاثة أيام ابتداء من الأسبوع المقبل، على أن ترفق هذه الخطوة بدعوة صريحة إلى مفتشية العمل من أجل “التدخل خلال هذه المهلة لإيجاد أرضية اتفاق بين الطرفين”.

وعلم “الحدث الجزائري” من مصادر من مؤسسة “الخبر” أن أحد أسباب الخلاف الدائر بين العمال والإدارة يكمن في شبكة الأجور المرتفعة التي اعتمدها مجلس الإدارة لصالح عمال وصحفيي القناة التلفزيونية الخاصة “كا بي سي” التابعة للجريدة والمموّلة أصلا من مداخليها الإشهارية، في حين راوحت أجور المنتسبين إلى الصحيفة مكانها، وهي الأسباب ذاتها التي دفعت إلى تأسيس الفرع النقابي بعد مرور أزيد من عقدين من عمر الجريدة.

ads-300-250

2 تعليقات

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 5673

    حسينة

    منذ مدة و نحن نسمع جعجعة و لكن لا نرى طحينا .للاسف فقناة الخبر التي كنا نتطلع ان تكون قناة اخبارية تنافسية تبين انها قناة عامة لا تختلف عن اليتيمة و اخواتها ولا بنات خالاتها من القنوات الخاصة ولم تقدم لحد الساعة برنامجا في المستوى الذي نطمح اليه فخسارة والف خسارة على الامال التي عقدناها على لا شيء والحقيقة ان الجريدة افضل من القناة

    • -1
  • تعليق 5672

    ابوالوليد الجزائري

    إن تأكد الخبر فإن جريدة الصدق والمصدقية دخلت النفق المظلم إذا لماذ تفرق بين صحفي الجريدة والقناة فحق الصحفين في الجريدة حقا قانونيا أعطوهم حقهم لأنهم هم أسباب إنطلاق القناة

    • 1

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.