زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

غضب وسخط.. بعد استقبال تبّون علي هارون!

غضب وسخط.. بعد استقبال تبّون علي هارون! ح.م

علي هارون، على اليمين، متبوعا بكل من الجنرالين السابقين محمد تواتي وخالد نزار

اجتاحت موجة غضب وسخط منصات التواصل الاجتماعي، أمس الأربعاء، بعد استقبال رئيس الجمهورية العضو السابق بالمجلس الأعلى للدولة علي هارون.

وقال ناشطون على فيسبوك وتويتر إن الرئيس استقبل “أحد مُنظري انقلاب جانفي 1992 ضد الإرادة الشعبية”، وذهب آخرون إلى وصف هارون بـ”صديق السفاح”، في إشارة إلى وزير الدفاع الأسبق الفار من العدالة خالد نزار، الذي كان أيضا عضوا في المجلس الأعلى للدولة.

علي هارون، منظر انقلاب جانفي 1992، في ضيافة الرئيس تبون !…

Publiée par Mohamed Alouache sur Mercredi 29 janvier 2020

وأفاد بيان جاء لرئاسة الجمهورية بأن “رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، استقبل اليوم، الأربعاء 29 جانفي 2020، المجاهد و الوزير الأسبق علي هارون، وذلك في إطار مواصلة السيد رئيس الجمهورية لقاءاته و مشاوراته مع شخصيات وطنية وقيادات حزبية وجمعيات من المجتمع المدني، والاستماع لآرائها وأفكارها حول مختلف القضايا، التي تخص الشأن الوطني، لا سيما تعديل الدستور”.

ما دام استقبال علي هارون صديق السفاح من اجل تعديل المشاورات لتعديل الدستور فالامور لا تبشر مطلقا… عدنا الى نقطة الصفر..

Publiée par Kas Said sur Mercredi 29 janvier 2020

وأضاف البيان بأن علي هارون “قدّم، بصفته رجل قانون ومحاميا دوليا و مسؤولا سابقا في الدولة، اقتراحات حول مراجعة الدستور وعرض وجهة نظره في سياق الجهود المبذولة لإعطاء انطلاقة جديدة لبلادنا، في ظل جمهورية جديدة تستجيب لتطلعات الشعب”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.