زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

عربي، عربي… ولو كنت الكولونيل بن داود

عربي، عربي… ولو كنت الكولونيل بن داود ح.م

تحدث كتب التاريخ عن جزائري ذاع صيته في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في أوج التوسع الاستيطاني وازدهار الاستعمار.

اسم هذا الجزائري محمد بن داود (1837-1912). يقول عنه، على سبيل المثال، أرنست غاي في كتابه ”الجزائر اليوم”، الصادر في 1901: “إنه طفل عربي ذكي، تربّى تربية فرنسية مثالية”.

D.Rzoom

“الكولونيل” محمد بن داود (1837-1912)

فأغلب المؤرخين العسكريين والرحّالة، الذين زاروا بلادنا في تلك الفترة اهتموا كثيرا بذلك الجزائري، الذي لا يشبه الآخرين، وعدّدوا خصاله، وأثنوا على مناقبه، ومدحوا فيه تفتحه على الفرنسيين، وذكروا بإسهاب استعداداته النظرية لتقبّل الثقافة ونمط حياة الفرنسيين، وأعجبوا بإتقانه لغة فولتير، التي كان يتحدث بها بدون رطانة، وأبرز هؤلاء المؤرخون الخدمات الجليلة، التي قدّمها بسخاء وحماسة لوطنه بالتبني، فرنسا.

هذا الجزائري قُدّم في الأدبيات الكولونيالية كنموذج للإنسان الجديد، الذي طالما سعى الاستعماريون إلى خلقه، نموذج يبرّر المشروع الكولونيالي، ويجسد الأخوة والتعايش بين الفرنسيين والأهالي، ويؤمن برسالة فرنسا التمدينية، ويقبل بتفوق العرق الأبيض، ويطمح إلى تقليده في المأكل والمشرب والملبس، وفي آداب اللياقة وعادات حسن السلوك.

اسم هذا الجزائري محمد بن داود (1837-1912). يقول عنه، على سبيل المثال، أرنست غاي في كتابه ”الجزائر اليوم”، الصادر في 1901: “إنه طفل عربي ذكي، تربّى تربية فرنسية مثالية”.

وذكر كتّاب آخرون أن بن داود تشبّع بالمثل الفرنسية العليا، وتشرّب بفضائل حب النظام والصرامة. كان محبا للعمل مثابرا على إتقانه وتجويده.

ولما لاحظ الفرنسيون عليه علامات التفوّق وسمات التفرّد والتميّز، اختاروه وجنّدوه في الجيش الفرنسي فدخل، وهو شاب يافع، مدرسة سان سير Saint-Cyr الشهيرة، التي لم يحظ بدخولها في ذلك الوقت إلا هو، وبعده الأمير خالد.

لكن الفرق بين الرجلين شاسع. فالأمير خالد قُبل في هذه المدرسة العسكرية، واستقال منها بعد عام، وعاد إلى وطنه الجزائر، ثم ما لبث أن عاد إلى سان سير، وتخرج منها سنة 1897، برتبة ملازم. وفي الحرب العالمية الأولى خدم في الجيش الفرنسي، برتبة نقيب صبايحي، لينخرط بعد ذلك في الحياة السياسية، ويؤسس جريدة “الإقدام”، التي كانت منبرا للتيار الوطني المطالب بحقوق الجزائريين.

D.Rzoom

Ecole Saint-Cyr

أما بن داود فقد كان مساره مغايرا …تفوّق بن داود في الدراسة وفي الفنون القتالية، حتى على زملائه الفرنسيين الأصلاء. وتخرج برتبة ضابط، وأصبح قائدا لوحدات الصبايحيين Spahis، وهي وحدات كانت تتشكل من الفرسان الجزائريين، جيّدة التدريب، سريعة الحركة، لذلك سخّرها الفرنسيون في عملياتهم التأديبية، والتوغل، بفضل معرفة أفرادها للأماكن، في عمق التراب الجزائري.

عرفانا من فرنسا ببسالة وإخلاص الكولونيل بن داود وتفانيه في خدمتها وتفنّنه في تقتيل أبناء ملّته من الجزائريين قلّدته أعلى نياشينها وأوسمتها العسكرية. فكان أول جزائري، وأعتقد أنه الوحيد، يحصل على الزر الوردي لجوقة الشرف Légion d honneur، وهو أعلى وسام في الجيش الفرنسي.

zoom

جوقة الشرف

تدرّج بن داود في الرتب العسكرية، مثله مثل زملائه الضباط الفرنسيين، بلا تمييز، تحت ظلال الشعارات العظمى (الأخوة، العدالة، المساواة) التي سرى على النخبة التي تبنت الاندماج، فأصبح نقيبا ثم رائدا ثم نال رتبة كولونيل سنة 1888 بمناسبة الذكرى المئوية للثورة الفرنسية العظمى. وهي رتبة لم يرق لها أي جزائري خدم في الجيش الفرنسي منذ المجندين الأوائل وحتى من غادر الجيش الفرنسي في الربع ساعة الأخير. فأغلب هؤلاء كان من ضباط الصف.

وعرفانا من فرنسا ببسالة وإخلاص الكولونيل بن داود وتفانيه في خدمتها وتفنّنه في تقتيل أبناء ملّته من الجزائريين قلّدته أعلى نياشينها وأوسمتها العسكرية. فكان أول جزائري، وأعتقد أنه الوحيد، يحصل على الزر الوردي لجوقة الشرف Légion d honneur، وهو أعلى وسام في الجيش الفرنسي.

أمضى الكولونيل أربعين سنة كاملة من حياته يخدم فرنسا بولاء تام وطاعة عمياء إلى أن أحيل على التقاعد، وهو في رتبته تلك. فقد كانت رتبة كولونيل أخر ما يطمح إليه وآخر ما كان ممكنا بالنسبة لجزائري في الجيش الفرنسي، بل إن البعض يرى فيها مبالغة. بعد تقاعده ترك الكولونيل بن داود معسكره، وخلع بزّته العسكرية، وحفظ أوسمته ونياشينه في مكان آمن، ولبس برنوسه، وعاد إلى خيمته العربية وبساطة العيش فيها، وظل بتلك الصورة يجترّ مجده البائد وأوهامه الزائلة، وربما وخزات تأنيب الضمير. وأصبح نسيا منسيا، لا يُذكر اسمه، ولا يستشهد أحد “بمآثره” في خدمة أسياده الفرنسيين. وهو يذكرني ببطل الروائي الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز في قصته “ليس للكولونيل من يراسله”.

شاع هذا المثل في أوساط الجزائريين. وهو يلخّص، بدقة، عقدة النخب السياسية والفكرية، وحتى العسكرية، التي تعاملت مع الاستعمار، وروّجت للرسالة التمدينية لفرنسا، وآمنت بفرنسا المثالية صاحبة الشعارات العظمى للثورة الفرنسية العظمى، وغفرت لفرنسا الحقيقية ذنوبها وجرائمها…

غير أن الذاكرة الشعبية، التي لا ترحم، احتفظت بواقعة حدثت للكولونيل بن داود، ظلت الأجيال تتناقلها. وتوجد في الحقيقة عدّة روايات.

الرواية الأولى تقول إن الكولونيل بن داود كان منهمكا في التحضير لمهمة عسكرية، فطلب من ممرضة عسكرية أن تبحث له عن ملف كان في حاجة إليه، فاستنكرت الممرضة طلبه، ولم ترد عليه. وحين حاول أن يقنعها أنه كولونيل، وأنه مسؤول عن المعسكر، وأنه الآمر الناهي. سخرت منه أكثر بقولها: ”هل نسيت أنك عربي؟!”.

الرواية الثانية تقول إن أحد الأرسطوقراطيين نظّم حفلا راقصا، دعا إليه وزراء وعسكر حضرته سيّدة، وبدأت تسلّم على الحضور بمدّ يده. ولما وصلت إلى الكولونيل بن داود، وقُدّم إليها بالاسم والرتبة، سحبت ساخرة يدها.
الرواية الثالثة تقول أنه لم يسمح له بدخول ذلك الحفل أصلا.

الروايات تختلف لكن العبرة واحدة. وظل بن داود يردّد طول حياته: ”عربي عربي، ولو كنت الكولونيل بن داود”.

وشاع هذا المثل في أوساط الجزائريين. وهو يلخّص، بدقة، عقدة النخب السياسية والفكرية، وحتى العسكرية، التي تعاملت مع الاستعمار، وروّجت للرسالة التمدينية لفرنسا، وآمنت بفرنسا المثالية صاحبة الشعارات العظمى للثورة الفرنسية العظمى، وغفرت لفرنسا الحقيقية ذنوبها وجرائمها، وهي في الأخير عقدة ستظل تحكم العلاقة ما بين البلدين، ما لم تعترف فرنسا رسميا بمسؤوليته الأخلاقية عن فظائع الاستعمار وجرائمه.

zoom

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.