زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أمريكا توجه ضربة لـ”داعش” شرقي أفغانستان

أمريكا توجه ضربة لـ”داعش” شرقي أفغانستان رويترز

جنود أمريكيون يساعدون في نقطة مراقبة الإجلاء في مطار كابول الدولي في أفغانستان يوم 26 أوت 2021

تتأهب القوات الغربية التي تتولى تنظيم جسر جوي من أفغانستان لمزيد من الهجمات، السبت، بعدما نفذت الولايات المتحدة ضربة بطائرة مسيرة قتلت على ما يبدو عضوًا مسؤولًا عن التخطيط في تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وذلك بعد يومين من إعلان التنظيم مسؤوليته عن تفجير خارج مطار كابول أودى بحياة العشرات.

وأودى هجوم الخميس، بحياة 92 فردًا منهم 13 جنديًا أمريكيًا، ليصبح أكبر الهجمات فتكًا في صفوف القوات الأمريكية في أفغانستان منذ عشرة أعوام.

قال الجيش الأمريكي عن العملية التي نفذها بطائرة مسيرة ليلًا: “تدل المؤشرات الأولية على أننا قتلنا الهدف. لا معلومات عن سقوط ضحايا من المدنيين”.

وقال الجيش الأمريكي في بيان عن العملية التي نفذها بطائرة مسيرة ليلًا: “تدل المؤشرات الأولية على أننا قتلنا الهدف. لا معلومات عن سقوط ضحايا من المدنيين”.

وذكرت القيادة المركزية الأمريكية، أن الضربة وقعت في إقليم ننكرهار المتاخم لباكستان شرقي كابول، لكنها لم توضح ما إذا كان الهدف مرتبطًا بهجوم المطار.

وقال البيت الأبيض، إن الأيام القليلة المقبلة ستكون على الأرجح الأشد خطرًا على عملية الإجلاء الأمريكية، في حين قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إنها نقلت زهاء 111 ألف فرد خارج أفغانستان خلال الأسبوعين الماضيين.

ونصحت السفارة الأمريكية في كابول رعاياها في بيان على موقعها الإلكتروني بتجنب الذهاب إلى مطار العاصمة الأفغانية بسبب تهديدات أمنية.

وقالت السفارة في البيان، إنه ينبغي للمتواجدين عند بوابات المطار المغادرة على الفور.

وتسابق القوات الأمريكية والقوات الحليفة لها الزمن لاستكمال إجلاء مواطنيها وأفغان معرضين للخطر والانسحاب قبل الموعد النهائي المقرر الثلاثاء، الذي حدده الرئيس الأمريكي جو بايدن وذلك بعد عقدين من الوجود العسكري الأمريكي هناك.

ورغم إجلاء آلاف إلا أن عددهم لا يزال قليلًا مقارنة بأولئك الذين لم يتمكنوا من الخروج.

وتجمعت حشود خارج المطار في محاولة للوصول إلى رحلات إجلاء بدأت منذ سيطرة حركة طالبان على السلطة يوم 15 أوت رغم أن حراسًا من الحركة منعوا الناس من الاقتراب من المطار يوم الجمعة.

سماع دوي انفجارات في جلال أباد

ذكر مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه، أن الضربة التي نفذها الجيش الأمريكي بطائرة مسيرة استهدفت عضوًا في تنظيم “داعش” يخطط لشن هجمات.

وأضاف أن طائرة مسيرة من نوع “ريبر” انطلقت من الشرق الأوسط وضربت المسلح وهو داخل سيارة مع عضو آخر من التنظيم، مضيفًا أن الاثنين قتلا على الأرجح.

وقال أحد سكان مدينة جلال أباد عاصمة ننكرهار شرقي أفغانستان، إنه سمع دوي عدة انفجارات عند منتصف الليل.

وأضاف سيد أكرم لوكالة رويترز للأنباء: “اليوم تحققنا وسمعنا أنها كانت ضربة جوية أصابت مسكنًا”، لكنه أوضح أنه ليس لديه معلومات بشأن الضحايا.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت الانفجارات ناجمة عن ضربة أمريكية بطائرة مسيرة.

وقال قائد كبير في حركة طالبان، إنه جرى احتجاز عدد من أعضاء تنظيم “داعش” (ولاية خراسان) للاشتباه بصلتهم بهجوم كابول.

وأوضح قائلًا: “فريق الاستخبارات لدينا يستجوبهم”.

وقال مسؤول بمستشفى في تصريح لرويترز، أمس الجمعة، إن عدد الأفغان الذين قتلوا في هجوم المطار ارتفع إلى 79، مضيفًا أن أكثر من 120 أصيبوا. وذكرت بعض وسائل الإعلام أن ما يصل إلى 170 قتلوا في الهجوم.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.