زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“صيدال” تشرع في إنتاج لقاح كورونافاك

“صيدال” تشرع في إنتاج لقاح كورونافاك صيدال

مجمع صيدال يشرع في إنتاج لقاح كورونافاك المضاد لفيروس كورونا

ستشرع وحدة قسنطينة للمجمع الصيدلاني العمومي (صيدال) بالمنطقة الصناعية "بالما"، الأربعاء، في إنتاج اللقاح المضاد لفيروس كورونا، فيما سيقوم الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، رفقة وفد وزاري، بإعطاء إشارة الانطلاق الرسمي للإنتاج.

وسيشرع مجمع صيدال في إنتاج اللقاح الصيني كورونافاك المضاد لفيروس كورونا لشركة سينوفاك، وسيكون ذلك مكسبًا لقطاع الصحة باعتبار الجزائر ثاني دولة بالقارة الإفريقية بعد مصر التي تنتج هذا النوع من اللقاح، علمًا أن مجمع صيدال هو المنتج الإفريقي الوحيد الذي حصل على ترخيص إنتاج كورونافاك.

سيقوم الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، رفقة وفد وزاري، بإعطاء إشارة الانطلاق الرسمي للإنتاج.

وكان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، قد أشار يوم السبت الماضي خلال افتتاحه أشغال لقاء الحكومة-ولاة، أنه سيتم “يوم 29 سبتمبر إنتاج أول لقاح مضاد لفيروس كورونا بقسنطينة من إنتاج صيدال بالشراكة مع الأصدقاء الصينيين”، معتبرًا أن “الحل لمجابهة الجائحة يكمن في تلقيح أكثر من ثلثي المواطنين”.

بدوره، قال وزير الصحة، البروفسور عبد الرحمان بن بوزيد، في تصريح سابق، أن “الشروع في إنتاج اللقاح المضاد لفيروس كورونا بمصنع قسنطينة، سيضع الجزائر في مصف الدول المتقدمة في إنتاج اللقاحات مستقبلًا إلى جانب توفير هذه المادة لجميع المواطنين والتخفيض من فاتورة الاستيراد”.

وكان مدير مصنع قسنطينة للإنتاج الأدوية والتابع لمجمع صيدال، كريم سمراني، قد أفاد في وقت سابق، أن المصنع الذي أنجز في أقل من 4 أشهر، سينتج 1 مليون جرعة لقاح مضاد لكوفيد-19 خلال شهر أكتوبر و2 مليون جرعة في نوفمبر ثم 3.5 مليون جرعة لقاح بداية من جانفي 2022″.

من جهته، أفاد وزير الصناعة الصيدلانية، عبد الرحمان لطفي بن باحمد، في تصريح سابق للإذاعة، أن الجزائر تعتزم التوجه لتصدير اللقاح المضاد لكوفيد-19 “كورونافاك” نحو إفريقيا، في إطار مبادرة أفريكافاك بغية تغطية الطلب في البلدان الإفريقية، مؤكدًا أن للجزائر المؤهلات اللازمة لتصبح منصة إفريقية للتعبئة والتكييف بقدرة إنتاج 200 مليون جرعة في السنة”.

للإشارة، فإن الوزير الأول الذي يقوم بزيارة عمل إلى قسنطينة، سيعطي أيضًا إشارة انطلاق الخدمة للشطر الثاني لتوسعة خط ترامواي قسنطينة بالمقاطعة الإدارية علي منجلي الممتد بين محطة قادري إبراهيم إلى غاية جامعة عبد الحميد مهري (قسنطينة 2).

 

@ المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.