زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

شكيب خليل يتحدّث للشعب: هؤلاء خدعوا الجزائر

شكيب خليل يتحدّث للشعب: هؤلاء خدعوا الجزائر

شكيب خليل في إحدى زياراته للزوايا

وجّه وزير الطاقة الأسبق، شكيب خليل، كلمة للرأي العام الجزائري عبر صفحته في "فايسبوك"، عرض فيها "إنجازاته" ودافع فيها عن نفسه وهاجم الشركة الفرنسية "توتال" واتهمها بمخادعة الجزائر والأضرار باقتصادها.

دعا خليل إلى مقاضاة الشركة الفرنسية لأنها “تخلت عن مشروع حقل أهنات، الذي فازت به سنة 2009 في إطار مناقصة دولية ثم تركته مخلة بشروط العقد”.

وقال خليل في فيديو على صفحته إن القضية نفسها عرفتها الجزائر مع شركة ريبسول في مشروع قاسي الطويل، وقد قاضتها الجزائر دوليا وفازت عليها واسترجعت منها مبلغ 1.5 مليار دولار.

لقد حان الوقت لأن نطوي صفحات الماضي ونرى الأشياء بطريقة أخرى ونوجّه طاقاتنا إلى المستقبل ونتعاون لبناء اقتصاد مزدهر ومتنوع في مصلحة شبابنا، وأتمنى الصحة والرفاهية للشعب الجزائر والجزائر تستحق كل محبتنا واحترامنا وتفانينا

واستغرب الوزير الأسبق ما سمّاع “الاستيقاظ المفاجئ لشركة توتال الفرنسية ضد قانون الضريبة على الأرباح الاستثنائية، التي فرضتها الجزائر على الشركات الأجنبية في 2006، بعد انهيار أسعار النفط”، وأوضح “اليوم وبعد 10 سنوات من تطبيق هذا القانون العادل والمنصف، هناك شركات أجنبية استيقظت فجأة وطلبت تحكيما دوليا ضد تطبيق هذا القانون، لكن هذا لا يعني أن هناك خطأ في تشريعنا ولكن الخطأ في عقود تقاسم الإنتاج القديمة التي كانت مبنية على سعر نفطي مرتفع!”

وكشف خليل أنه “نتيجة لتطبيق قانون الضريبة على الأرباح الاستثنائية، حصلت الجزار على ما يساوي 15 مليار دولار، أي 1200 مليار دينار”.

وقال شكيب، المتهم بتلقي رشاوى عندما كان وزيرا “كان عملي يتسم بالحرص على المصلحة الوطنية العليا والشفافية في قطاع الطاقة، فعندما كانت عقود تقاسم الإنتاج كانت تخضع لمفاوضات مباشرة مع الأجانب، أدخلت إجراءات في عام 2000 للمناقصة المفتوحة والشفافة في منح عقود الاستكشاف والإنتاج، وهو إجراء يدعو الأجانب إلى تقديم عروضها في أظرفة مغلقة تفتح أمام لجنتين مختصتين وهذه الإجراءات أدخلته من بعد في قانون محروقات 2006”.

وختم شكيب حديثه مخاطبا الجزائريين “لقد حان الوقت لأن نطوي صفحات الماضي ونرى الأشياء بطريقة أخرى ونوجّه طاقاتنا إلى المستقبل ونتعاون لبناء اقتصاد مزدهر ومتنوع في مصلحة شبابنا، وأتمنى الصحة والرفاهية للشعب الجزائر والجزائر تستحق كل محبتنا واحترامنا وتفانينا”.

2 تعليقات

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 5903

    Belguidoum sohaib

    ولله راجل ونص كون جا سراق ميفيقوش بيه وكي جا نضيف راهم يتبعو فيه اترشح لراءاسة راني معاك

    • -2

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.