زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

سي “لمين خان”.. تركي الأصل وجزائري العشق!

فيسبوك القراءة من المصدر
سي “لمين خان”.. تركي الأصل وجزائري العشق! ح.م

عبد الرحمان (لمين) خان، رحمه الله

ترجل فارس الثورة الجزائرية، وطبيبها الماهر، الوزير عبد الرحمان خان، المعروف باسم " لمين"، التركي الأصول، الجزائري الهوى والحب والوطنية، فقد جاءت عائلته فارة من الأندلس عبر قارب قذفت به امواج القدر إلى شواطئ القل.

لمع إسمه عالميا كأمين عام لمنظمة الأوبك في عز السبعينات، يوم قطع العرب النفط عن الغرب غداة حرب أكتوبر 1973، وفاوض رفقة بلعيد عبد السلام رحمهما الله، الثائر كارلوس في حادث اختطاف وزراء المنظمة من فيينا..

رجل من الرعيل الوطني النقي، كان ضمن قادة الحركة الطلابية الاستقلالية منذ مطلع خمسينات القرن العشرين، التحق بجبال الولاية الثانية بعد قرار 19 ماي 1956 تاركا زوجته حاملا بنجله الأول، وهو بالمناسبة المشرف على اجتماع طلبة جامعة الجزائر الغاضبين في نادي الترقي، والذي خلص إلى خيار الاضراب العام قبل أن تتبناه قيادة الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين، إثر تبليغ أحمد طالب الابراهيمي في فرنسا بقرارهم، بعد التنسيق مع عبان رمضان، رحمه الله، كمسؤول سياسي عن نظام الجبهة.

يوم سمع عبر الراديو بتعيينه وزيرا في الحكومة المؤقتة وهو بجبال سكيكدة ضحك!

وقال في نفسه سأبقى طبيبا مجاهدا هنا فوق الوهاد ولن أغادر نحو الخارج!

إضطر أكثر من مرة أن يشرب من وديان معفونة في غرب سكيكدة، تحت الحصار الفرنسي، فكان رفاقه يضحكون من الموقف قائلين في مزح: طبيب يشرب ماء الجيفة!

يرد عليهم سي لمين: إن الله أحلها للمضطر ونحن كذلك!

يقول عن نفسه: فأتحول بذلك من طبيب إلى مفتٍ.

بعد الاستقلال ترأس اللجنة المختلطة لإدارة الثروات مع الجانب الفرنسي، تنفيذا لاتفاقيات إيفيان، ثم وزيرا للأشغال العمومية، قبل أن يلمع إسمه عالميا كأمين عام لمنظمة الأوبك في عز السبعينات، يوم قطع العرب النفط عن الغرب غداة حرب أكتوبر 1973، وفاوض رفقة بلعيد عبد السلام رحمهما الله، الثائر كارلوس في حادث اختطاف وزراء المنظمة من فيينا، وعلى رأسهم وزير الشاه حينها، كأول مستهدف والسعودي زكي اليمني في 1975.

ثم قضى 10 سنوات على رأس منظمة التنمية الصناعية للأمم المتحدة، ليعود مغضوبا عليه إلى الجزائر عام 1986 دون أن يستقبله أي مسؤول في المطار، بسبب تحفظه على تقليد الشادلي بن جديد لخلافة بومدين، وتحريض جماعة فرنسا عليه بالرئاسة (بلخير وعصابته!)، حتى أنه لم ينل تقاعده المستحق إلا بشق الأنفس لمكائد اللوبي الفرنسي ضده!

قضى 10 سنوات على رأس منظمة التنمية الصناعية للأمم المتحدة، ليعود مغضوبا عليه إلى الجزائر عام 1986 دون أن يستقبله أي مسؤول في المطار، بسبب تحفظه على تقليد الشادلي بن جديد لخلافة بومدين..

zoom

وحين حكى لي قصته مع هؤلاء تحفظ على إفشاء المعلومة، خشية أن يقال عنه أنه إنسان مادي، حتى وهو يدافع عن حقوقه المشروعة!

كان من أبرز الشخصيات الوطنية (مجموعة 18) الموقعة على رسالة الانفتاح الديمقراطي والتغيير المرفوعة إلى الرئيس بن جديد في أعقاب أحداث أكتوبر 1988.

لكنه تعرض بعد ذلك إلى التغييب الإعلامي لتعاطفه مع الإسلاميين وإنتقاده لممارسات النظام!

شرفني عمي لمين رحمه الله أن خصني قبل سبع سنوات بحوار مطول، نشرته الشروق في 13 حلقة، عن مسيرته الثورية والوطنية، من النشأة الأولى في الثلاثينات إلى معايشته أحداث الربيع العربي الذي أعرب عن تأييده رغم الدمار الذي حل بالأوطان، وبدا واثقا أنه سيثمر لاحقا بإسقاط الإستبداد ودخول العرب عهدا جديدا مختلفا، مرورا بكافة محطات الحركة الوطنية والثورة وصراعات الحكم في الجزائر منذ مؤتمرات الصومام وطرابلس الأول والثاني وانقلاب 65 وما أعقبه، قال كل شيء بصراحة ودون مجاملات ولا مواراة.

عرفت عمي لمين رجلا متدينا يقطع الحوار ليؤدي الواجب الديني كما يسميه (الصلاة) دون تأخر ولو لدقائق، بل ينهض مع سماع الأذان مباشرة، ومن حديثه الشيق تحس بحرارة الإعتزاز بالإسلام والعروبة والوطن.

وداعا أيها الرجل الشهم ولنا في حياتك المثل والقدوة.

اللهم أكرم نزله واجعل مثواه إلى الفردوس الأعلى.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.