زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

سلال: إعادة جزئية للبكالوريا وبن غبريط لن ترحل

سلال: إعادة جزئية للبكالوريا وبن غبريط لن ترحل ح.م

الوزير الأول عبد المالك سلال يأمر بفتح تحقيق في "تسريبات البكالوريا" ويرفض رحيل وزيرة التربية الوطنية

أعلن الوزير الأول عبد المالك سلال‫‬، الأحد 05-06-2016، أن امتحانات البكالوريا ستعاد بصفة وستمسّ الموادّ التي تسرّبت، خاصة في شعبة العلوم التجريبية.

وقال سلال خلال اجتماع الثلاثية الحكومة-الإتحاد العام للعمال الجزائريين-أرباب العمل، إن تحقيقا فتح في موضوع البكالوريا‬ باعتبار ما جرى “مساسا بالأمن القومي وبالشعب الجزائري”.
وأكّد في هذا الصدد أن الحكومة “لن تتسامح مع المتورطين في فضيحة تسريبات البكالوريا والعدالة ستقول كلمتها في الموضوع”.
وأعلن الوزير الأول أن وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، ستعلن عن قرارات هامة باسم الحكومة بخصوص تسريبات البكالوريا، كما ستعلن عن الإجراءات المتعلقة ببكالوريا 2016، ما يعني أن وزيرة التربية ستبقى في منصبها ولن ترحل مثلما طالبت بذلك أحزاب المعارضة على وجه الخصوص، والتي رأت في الوزيرة تهديدا لقطاع التربية، فيما رأت الحكومة وأحزاب المعارضة ما حدث “مؤامرة” تستهدف الجزائر وقطاع التربية والوزيرة نورية بن غبريط.
وتسرّبت مواضيع البكالوريا قبيل إجراء الامتحان الرسمي رغم مشاركة ثلاث جهات رسمية في حمايتها وهي وزارة التربية ووزارة الداخلية ووزارة الدفاع (الدرك الوطني)، وكانت وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة فايسبوك، “مسرح الجريمة” الذي احتضن المواضيع المسرّبة، ولم تفلح كل الجهود في منع التسريب.
وهذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها تسريب بشكل واسع لأهم امتحان تربوي في الجزائر، وفي العالم أيضا، حيث يعتبر الجسر الذي ينقل الطلبة إلى الجامعة وإلى الدراسات العليا، ما يجعل أي خدش يطال هذا الامتحان طعنا كبيرا في أي شهادة قد يحملها الطالب فيما بعد.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.