زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

رغم الفضيحة.. “عصير أميلا” ستشربونه بشكل آخر!

النهار الجديد القراءة من المصدر
رغم الفضيحة.. “عصير أميلا” ستشربونه بشكل آخر! ح.م

توصلت مصالح وزارة التجارة مع مسؤولي شركة «أميلا» إلى اتفاق مبدئي وبالتراضي، يقضي بتحويل منتجات الشركة التي كانت محل فضيحة مدوية، مؤخرا، واتخذت أبعادا وطنية رغم أن اكتشاف خيوطها كان محليا وتحديدا بولاية البيض، إلى مشروب غازي عوض الاستمرار في تسويقه على أساس أنه «بودرة».

قالت مصادر رسمية بوزارة التجارة، إن أهم القرارات المتوصل إليها إلى غاية، الأربعاء، تتمثل في تحويل عصير «أميلا» الذي كان يسوق داخل أكياس على شكل «بودرة» داخل أكياس إلى مشروب غازي يباع داخل قارورات كغيره من المشروبات، سواءً كانت غازية أو غير ذلك، حتى يتم احترام المقاييس المحددة من طرف الوزارة والمتعامل بها مع شركات إنتاج العصائر.

وقالت «هذا يبقى اتفاقا مبدئيا وتم التوصل إليه بالتراضي في انتظار الانتهاء من المفاوضات» التي ستتوج بقرارات نهائية للفصل في القضية.

قامت وزارة التجارة، مؤخرا، بتعليق إنتاج شركة «أميلا» وسحب كافة منتجات الشركة من السوق الوطنية إلى حين استكمال التحقيقات في العصير، الذي أثبتت التحاليل التي أجرتها مصالح الأمن بأنه مؤثر عقلي نظير المادة الكحولية التي يتوفر عليها..!

وقامت وزارة التجارة، مؤخرا، بتعليق إنتاج شركة «أميلا» وسحب كافة منتجات الشركة من السوق الوطنية إلى حين استكمال التحقيقات في العصير، الذي أثبتت التحاليل التي أجرتها مصالح الأمن بأنه مؤثر عقلي نظير المادة الكحولية التي يتوفر عليها.

فيما أعلنت مديرية الرقابة الاقتصادية وقمع الغش على مستوى وزارة التجارة، بأنها قد أعطت تعليمات صارمة إلى كافة مديريات التجارة الموزعة عبر ولايات الوطن من أجل سحب المنتوج من السوق ومنع شركة «أميلا» من الإنتاج إلى حين استكمال التحقيقات التي فتحتها مصالح الوزارة حول المنتوج بالتنسيق مع مصالح الدرك الوطني وإعادة إخضاع المنتوج لتحاليل ثانية تضاف إلى تلك التي كانت قد قامت بها مصالح الأمن، وذلك على مستوى معاهد مكافحة التسممات.

وأكدت المديرية على أن مادة «بيرازول» المستعملة من طرف الشركة في المنتوج مرخص بها في المواد الصيدلانية، غير أن الكمية المستعملة لابد من إعادة النظر والتحقق منها للتأكد من عدم وجود نسبة كبيرة من المادة الكحولية «بالنظر إلى الوسم الخاص بكيس العصير نلاحظ أن الشركة المنتجة تطالب بمزج كمية البودرة في 1.5 لتر من الماء».

هذا، وأفادت مديرية الرقابة الاقتصادية وقمع الغش بأن القرارات النهائية بشأن الشركة بتمكينها من مواصلة الإنتاج والتسويق سيفرج عنها بعد استكمال التحقيقات، التي فتِحت مباشرة عقب تلقينا معلومات من مصالح الأمن الولائي لولاية البيض، باعتبارها المنطقة التي اكتشفت فيها الفضيحة من طرف مديرية التربية.

مدير قمع الغش: «نتائج التحقيق النهائية ستظهر بعد أيام»

ومن جانبه، قال السيد بن هزيل، مدير الرقابة الاقتصادية وقمع الغش بوزارة التجارة، أمس، في اتصال بـ النهار، إن التحقيقات لاتزال متواصلة بشأن عصير «أميلا» الذي تم سحبه من السوق، وأن النتائج النهائية للتحقيق سنوافيكم بها خلال الأيام القليلة القادمة.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.