زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

رسالة مُزلزلة: هكذا ودع موظف وزيره!

فيسبوك القراءة من المصدر
رسالة مُزلزلة: هكذا ودع موظف وزيره! ح.م

محمد عيسى

هذه رسالة نشرها الإعلامي محمد يعقوبي عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، رسالة مؤثرة وقوية جدا لأحد موظفي قطاع الشؤون الدينية وجهها لوزيره المقال من الحكومة الأخيرة محمد عيسى..

رسائل إلى صديقي محمد عيسى

يشهد الله يا صديقي أن شعورا جارفا يملأ نفسي يدفعني بقوة إلى أن أملأ مداد قلمي من وادي الحراش لعلني أستطيع أن أحيط بطرف من مباذلك ومخازيك بل جناياتك في حق قطاع الشؤون الدينية وأهله الذين نكبوا بك كما تنكب المدن والمداشر والقرى بالأوجاع والطواعين على حين غرة من أهلها , أما الإحاطة بكل ذلك ورواية عجرك وبجرك فيحتاج إلى سفر طويل الذيول, كثير الأبواب والفصول, يرويه السابق للاحق ويكون شرحا لما كتبه الأديب العالم أبو بكر المحولي المتوفى سنة 309 ه الذي سمى كتابه (فضل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب).

تقول الأسطورة إن جيشا من الثعالب كسر جيشا من الأسود في معركة حمراء الأديم, حامية الوطيس, كثيرة الطعان والضرب, لأن قائد جيش الأسود كان ثعلبا رعديدا, بينما قائد جيش الثعالب كان أسدا كاسرا ولك ياصديقي وأنت الفقيه العالم عند بعض القوادين أن تعرف من هو الثعلبان الذي أورد الأسود المهالك في تلك الأقصوصة البائسة التي أحكيها لك وأنت تتجرع غصص الحسرة, وتقرع سن الندم, وكأنني أرى سكين الأسف يحتز منك الغلاصم على ماضيعت من سالف أيامك في نسج أحابيل الكذب والخيانة وتحطيم ما بناه الصالحون من قبلك.

لقد انتهت المسرحية ياصديقي وأسدل الستار, وانطفأت الأضواء, وانفض المنافقون والشياتون واللحاسون من حولك, وانكشفت بعض الحقائق للدمية المغرورة التي كانت تظن أنها منة الله على الجزائر, فكانت تنظر إلى جميع من حولها على أنهم شرذمة من الصغار والجهلة الذي لايمكنهم أن يحيطوا بقطرة من بحر علمها وفلسفتها, وأما فقه قرطبة فذاك هو العلم الذي اختصت به الدمية المنتفشة من دون خلق الله أجمعين, فهي لاتفتأ تبدي فيه وتعيد, وتشرحه في كل مناسبة وكل محاضرة لعل جمهرة الأميين يفهمون شيئا من هذا الفتح الرباني العظيم.

صديقي العزيز.
لقد تعلقت بك آمال فخيبتها, وصدقتك عزائم رجال فخنتها, وتركت بعدك خرابا يبابا كان الله في عون من سيخلفك حتى يقيم ما نقضت, ويرقع ما فتقت.
كنت أتمنى أن أودعك وأنا أعزي الوزارة فيك ولكن يؤسفني أن أقول إن ذهابك عرس طال انتظاره, وتنحيتك كإماطة الأذى عن الطريق هي شعبة من شعب الإيمان, ولعلك سمعت زغاريد بعض الموظفات لما بلغهن نبأ ذهابك كأنك كنت هما ثقيلا كريها أزيح عن الصدور.

أنت ياصديقي حالة مرضية جديرة بالدراسة في كليات الطب العقلي والتحليل النفسي, فقد جمعت ماتفرق في غيرك من العقد النفسية المستعصية التي أهونها الكذب والغرور, والبأو والاستعلاء, والقدرة العجيبة على اغتيال الكفاءات من حولك وتحطيمها, وحب التافهين والفارغين والمنافقين والشياتين بل حتى الساقطين أخلاقيا سقوطا لاينجبر كأنك شخصيات عديدة في شخص واحد, أم هذا من انجذاب الشبيه إلى نوعه؟!!.

إن محمد عيسى المريض بالإعلام والكاميرات والأضواء الذي يعجبه تزويق الكلمات ورصف الجمل والإطالة في الخطب الرنانة المستهلكة إلى حد الغثيان والملل هو ليس محمد عيسى الذي يشهد على إخوانه بالزور, ويطعن في أعراضهم بالباطل,بل هو ليس محمد عيسى الفاحش البذيء السباب اللعان الذي يتفوه بأقذع السباب والشتائم التي يترفع عنها أوضع الصعاليك.
صديقي العزيز.
لقد رضيت بالدنية في دينك في مواطن كثيرة جريا وراء السراب, واستحليت الرضاعة, ونسيت يوم الفطام, وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال عن الولايات والمسؤوليات ( نعمت المرضعة وبئست الفاطمة ) فها قد جاءك يوم الفطام فاشرب غير مشيع بالعافية.
إنني آليت على نفسي أن أبقيك سجينا في مزبلة التاريخ التي نبذت فيها مذموما مدحورا تطاردك دعوات المظلومين التي ستصنع كوابيسك حتى في الأحلام لأن انفلات أمثالك من الأغلال هو كانفلات مردة الشياطين التي تزرع أسباب الفساد والشقاق وتطارد المصلحين والخيرين ودعاة الفضيلة, أو كتسرب النفايات النووية التي تنشر البلاء والدمار في الدنيا.
وأخيرا إن هذه الرسالة جملة تحتاج إلى شرح, وبركان غيظ سال به الجرح, وأنت تعلم أن لي دينا يحجزني عن بسط كل الحكاية, فلا يزال في القوس منزع وكلها سهام تصيبك في مقتل, فإن استيقظت فيك الدمية المغرورة التي ترقد في دمك, وصعرت خدك للحق كعهدي بك عندئذ سينبثق عليك البثق الذي لاقبل لك به ( وعلى نفسها جنت براقش ) وأذكرك بقول أسلافنا الأقدمين الذي صدقته التجارب والأيام أن ( حقار الرجال يموت رخيس).

كما أن بعض المتعجلين سيعلقون كالعادة قائلين : لماذا سكتم على الضيم, ورضيتم بالهون ردحا من دهركم عندما كان محمد عيسى ملء السمع والبصر ? إنني أبادر إلى القول : كلا ثم كلا لقد قلت أنا وثلة شريفة من إخواني كلمة الحق في حينها ووضعنا مظالم محمد عيسى بين يدي من يجب أن توضع بين يديه بما يفرضه علينا الشرع والقانون والضمير, وكل شيء عند الله بقدر.

وأختم رسالتي إلى صديقي العزيز بقول من يذل نواصي الجبابرة الكاذبة الخاطئة (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون).

الدكتور ناصر الدين وراش الميلي.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

3 تعليقات

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6924

    سبحان من يدل من يشاء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ومن قال ان الجزائر عقمت من الرجال.
    ثبتك الله وسدد خطاك يا دكتور ناصر الدين وراش الميلي.
    وليعلم من يشيد الكنائس ويفتحها في بلد مسلم يحرم شرعه وبالادلة فعله أن زمن الاستئساد انتهى.

    • 0
  • تعليق 6928

    مراقب السديم

    لما يصير بعضهم رجلا بعد زوال السلطان ؟!

    • 0
  • تعليق 6944

    salim

    لقد وجدنا ما ورد في هذه المقالة وصفا ولو مختصرا للسيستام ككل فقد عايشنا مواقف تبعث على الغثيان لا تحدث في شبه دولة او امارة وخمارة ولا في تجمع مافياوي يعتاش على الهيروين والمورفين والزطلة والماريجوانا ، ولا حتى لدى القبائل البدائية التي تحتفظ بسرها واعرافها،ان نظام اي لانظام جمع زمرة من الفاشلين عقليا وفكريا وجنسيا ومنهم من لم يكون له اسرة محترمة بل منهم اللقطاء ولذا تجمعوا واجتمعوا على الكريهة والجيفة واكل اليحت ولحم الميت وغدر الناس وخيانة الامانة وتغريب الامة وليس لهم همة سوى الغمة فلهم اللعنة ،،

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.