زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

رسالة “بن محمد” لبعضهم: عاش من عرف قدر نفسه!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
رسالة “بن محمد” لبعضهم: عاش من عرف قدر نفسه! ح.م

وزيرة التربية الأسبق الدكتور علي بن محمد

اعتذر وزير التربية الأسبق الدكتور علي بن محمد عن الترشح للرئاسيات القادمة، وقال، السبت، في رسالة مطولة ردا على المطالبات في أوساط مثقفين وبعض النخبة “الآن وقد قاربت السابعة والسبعين من عمري، ثلثها في التقاعد، وقد صارت المستشفيات والعيادات الخاصة، هي أماكن زيارتي المعتادة، يريد أحبتي أن يرشحوني للرئاسة”.

وجاء هذا الرد بعد مطالبات عديدة في أوساط المثقفين والإطارات بترشح الوزير الأسبق للتربية خلال السنوات الأولى من تسعينيات القرن الماضي، وهو الذي ارتبط اسمه بفضيحة التسريب الشهيرة لأسئلة البكالوريا، حين كان ضحية مؤامرة حاكها التيار الفرنكفوني المتحكم في الإدارة تلك الأيام، وذلك سعيا لإجهاض مشروعه أنذاك باعتماد اللغة الانجليزية كلغة أجنبية أولى في المدرسة.

الوزير الأسبق للتربية الذي عرف بآرائه ونضاله في مجال التربية، تكلم بلغة عاطفية، مستخدما عبارات مؤثرة، حيث قال “أحب أن أبادر بتوجيه الشكر الجزيل لأصحابها أيا من يكونون، سواء كانوا ممن أعرفهم أو ممن لم يسبق لي بهم لا لقاء ولا اتصال”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.