زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

دعوا الوطن يتنفس هواء نقيا

دعوا الوطن يتنفس هواء نقيا ح.م

إن سقف المطالب المرفوع في ثورة شباب أكثره سياسي والأعمق فيه "بيئي" إن صح القول، فالشعب الذي يهتز اليوم غاضبا سنده الشباب يريد أن يستنشق هواءا نقيا "هواء نظيفا" من رداءة "البولتيك" الذي أنتج أصحاب "الشكارة"، احتلوا مقاعد التمثيل السياسي في الوقت الذي همشت فيه الكفاءات الوطنية وتم تمييع الحياة السياسية والمؤسساتية فأصيب الفعل السياسي في مقتل، وقزمت الدولة وألغي كيانها الرمزي والمؤسساتي..

الشعب يريد هواء نقيا في مؤسسات دولته التي انتشرت في الكثير منها روائح “الرداءة والفساد”، ولم تتح للكثير من الكفاءات النزيهة العمل على تجسيد قناعاتها، وهي قناعات وطنية تحفظ كيان الدولة وتؤسس لدولة العدل والمساواة وتؤسس لثقافة الدولة التي تبنيها القيم..

دعوا الشباب ليعبر عن تطلعاته ويبني دولته الجديدة بوطنية خالصة، فمن حق هذا الشباب أن يشعر في وطنه بأنه سيد وفاعل وله موقعه القوي في إدارة مؤسسات دولته..

دعوا الشباب ليعبر عن تطلعاته ويبني دولته الجديدة بوطنية خالصة، فمن حق هذا الشباب أن يشعر في وطنه بأنه سيد وفاعل وله موقعه القوي في إدارة مؤسسات دولته التي تزن شبابا..

إنه حراك شعبي شباني لنشر هواء الحرية والعدالة في جزائر سقتها الدماء الطاهرة للشهداء، ولم يعد مقبولا على الإطلاق أن تستمر واجهة الكثير من المسؤولين الذين نشروا هواء غير طيب في الساحة السياسية، وجعلوا شبابنا يفقد الثقة تماما في مؤسسات دولته وهي براء من رداءة بعض من بشر ضيع وقت الدولة والمجتمع..

دعوا الشعب يتنفس هواء نقيا ويعيد زرع ثمار الخير والصلاح في وطن بناه الصالحون والعلماء والمجاهدون، وناضل من أجله شباب أعطوه أعمارهم في سن الزهور، لتحيا الجزائر خالدة في وجدان الشعب..

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.