زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

دراجي لسعدان: “الله يسامحك يا شيخ.. روح ارتاح”!

دراجي لسعدان: “الله يسامحك يا شيخ.. روح ارتاح”! ح.م

لم ينتظر الإعلامي الجزائري حفيظ دراجي كثيرا للرد على الاتهامات التي طالته من المدرب السابق للمنتخب الوطني رابح سعدان..

تجنب دراجي الدخول في مهاترات شخصية مع الشيخ سعدان “احتراما لسنه” كما قال، لكنه لم يفوت الفرصة للرد على التصريحات “الخطيرة” التي أدلى بها سعدان بشأن” ترتيب” مقابلة نصف نهائي كاس إفريقيا للأمم التي جرت عام 2010 بأنغولا، وهي المقابلة الشهيرة التي فاز فيها الفراعنة بأربعة أهداف نظيفة..
وطرح دراجي مجموعة من الأسئلة على الشيخ سعدان في مقطع فيديو صوره لهذا الغرض ونشره عبر صفحته الشخية على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك..

حيث سأل المعلق الرياضي الشهير بقوات بي إن سبورت عن سبب سكوت الشيخ سعدان طوال هذه المدة التي تقدر بأكثر من ثماني سنوات، ولماذا لم يقد استقالته بعد المقابلة احتجاجا على الفضيحة، أو على الأقل كتابة تقرير مفصل للسلطات الجزائرية، وغيرها من الأسئلة التي تشكك في الرواية التي صدم بها سعدان الجماهير الجزائرية، عندما تحدث لقناة الشروق نيوز الإخبارية أن تلك المقابلة كانت “مخدومة” بالتعبير الجزائري..
حيث صرح سعدان بصريح العبارة “قالوا لي: إخوتنا المصريون يريدون “الكان” ونحن ذاهبون إلى المونديال”، مضيفا: “أنا رفضت الدخول في هذه اللعبة، كيف لي أن أبيع بلادي بعد شهرين عن مباراة أم درمان، لدي ضميري أمام الله، كنت مسؤولا ورفضت، لكن بعد أن وقفت على أمور أخرى في الملعب فهمت ما حدث، خسرنا المباراة بطريقة غير رياضية، ولا تهم النتيجة 4-0 أو أكثر”..

ترددت كثيرا قبل الرد على تهكم الشيخ رابح سعدان وتصريحاته اللامسؤولة بخصوص مباراة الجزائر مصر لسنة 2010 لكن الواجب والأمانة يتطلبان مني فعل ذلك

Publiée par ‎Hafid Derradji – حفيظ دراجي‎ sur Dimanche 28 octobre 2018

وكذب دراجي هذه “الرواية” وقال أن المنتخب المصري وقتها كان اقوى من المنتخب الجزائري، “ولو لعبت الجزائر ضد مصر عشر مرات في ذلك الوقت لفازت مصر عشر مرات” بحسب حفيظ دراجي..
وختم دراجي مقطع الفيديو بمخاطبة سعدان “الله يسامحك” ثم طلب منه الركون للراحة، بعدما اكد أنه كان وما يزال وسيبقى مقتنعا بأن “سعدان لاي صلح للتدريب”..!

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.