زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“خائن القذافي”.. ساركوزي يتطاول على الجزائر؟!

“خائن القذافي”.. ساركوزي يتطاول على الجزائر؟! ح.م

معمر القذافي - نيكولا ساركوزي

أطل الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، الملاحق والمدان قضائيًا بتهم فساد واستغلال سلطة، بتصريحات عدائية وتحريضًا ضد الجزائر، في الوقت الذي دافع فيه عن نظام المخزن المغربي.

ساركوزي، موجهًا حديثه لماكرون، هذا النوع من “الصداقة” بين فرنسا والجزائر “من شأنه أن يؤدي إلى تدهور العلاقات بين باريس والرباط”.

@ طالع أيضا: العلاقات بين الجزائر وفرنسا تعود إلى نقطة الصفر

وفي مقابلة معه نشرتها صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، الأربعاء، حرض ساركوزي، الرئيس إيمانويل ماكرون إلى عدم “بناء صداقة مصطنعة” مع الجزائر، وفق وصفه.

وقال ساركوزي في معرض تعليقه على صدور كتابه الجديد “زمن المعارك”: “لقد دعمت الرئيس ماكرون في الانتخابات الرئاسية الأخيرة. لكن هذا لا يعني أننا نتفق في كل شيء”، حسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وزعم ساركوزي، موجهًا حديثه لماكرون، من أن مثل هذا النوع من “الصداقة” بين فرنسا والجزائر “من شأنه أن يؤدي إلى تدهور العلاقات بين باريس والرباط”.

وأضاف الرئيس الفرنسي السابق: “دعونا لا نحاول بناء صداقة مصطنعة مع الجزائر. هم يستخدموننا كبش فداء”، مشيرًا إلى أن الجزائر ترفض على الدوام تقارب العلاقات بين البلدين.

وتابع ساركوزي: “نحن نجازف بخسارة كل شيء، لن نكسب ثقة الجزائر وسنفقد ثقة المغرب”.

وواصل الرئيس الفرنسي السابق عدائيته تجاه الجزائر، حيث اعتبر فيما يتعلق بالعلاقات بين فرنسا والجزائر، أنه بات من الضروري إنهاء اتفاقيات العام 1968 التي تسهل حركة المواطنين الجزائريين في فرنسا.

وتأتي تصريحات ساركوزي في ظل زيارة مرتقبة لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إلى باريس، إذ أعلن عنها في لقاءه الدوري مع وسائل الإعلام الوطنية في 5 أوت الجاري، مؤكدًا أن زيارته لفرنسا “لا تزال قائمة”.

@ المصدر: الإخبارية

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.