زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“حقوق الإنسان”.. الجزائر تساند السعودية ضد كندا!

“حقوق الإنسان”.. الجزائر تساند السعودية ضد كندا! زاد دي زاد

أعلنت الجزائر انحيازها إلى السعودية في أزمتها الدبلوماسية التي نشبت مؤخرا مع كندا على خلفية ملف حقوق الإنسان في المملكة.

حيث أكد بيان لوزارة الشؤون الخارجية أن الجزائر “تتابع بانشغال تداعيات الأزمة الحاصلة في العلاقات بين المملكة العربية السعودية الشقيقة وكندا”.

“إزاء هذا الوضع تدعو الجزائر إلى ضرورة احتكام الدول في علاقاتها الخارجية إلى مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، خاصة ما تعلق منها باحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية”..

وتابع البيان أنه “إزاء هذا الوضع تدعو الجزائر إلى ضرورة احتكام الدول في علاقاتها الخارجية إلى مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، خاصة ما تعلق منها باحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

ولم يكتف بيان الوزارة بهذا بل أشار في الأخير إلى ما اسماه بـ”العلاقات الأخوية العميقة التي تربط الجزائر بالمملكة العربية السعودية الشقيقة”.

وكانت العلاقات بين السعودية وكندا قد بدأت في التوتر منذ يوم الإثنين الماضي، بسبب انتقاد كندا العلني للحملة التي تشنها الرياض على ناشطي حقوق الإنسان في المملكة.

وقد أثار هذا الإنتقاد غضب المسؤولين في العاصمة السعودية الرياض.

وقد طردت الرياض السفير الكندي، وسحبت سفيرها وجمدت كل التعاملات التجارية الجديدة والاستثمارات.

وقالت الرياض أيضا إنها ستنقل آلاف الطلبة السعوديين الذين يدرسون في كندا للدراسة في بلدان أخرى، بينما قالت شركة الخطوط الجوية السعودية الرسمية إنها ستعلق جميع رحلاتها إلى تورونتو.

وكانت السعودية قد أعلنت في وقت سابق عن وقف جميع برامج العلاج في كندا ونقل جميع مرضاها الذين يعالجون في المشافي والمصحات الكندية.

ورغم كل هذه الإجراءات إلى أن موقف رئيس الوزراء الكندي “ترودو” لم يتزحزح ولم يتغير، حيث قال اليوم الخميس: “ستتحدث كندا دوما بقوة في السر والعلن فيما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان”.

ونوه ترودو إلى أن كرستيا فريلاند، وزيرة خارجية بلاده، أجرت “محادثات مطولة” الثلاثاء مع نظيرها السعودي عادل الجبير لحل النزاع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.