زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“حدث كبير وقع”.. ماذا يجري في السعودية؟!

عربي 21 القراءة من المصدر
“حدث كبير وقع”.. ماذا يجري في السعودية؟! أرشيف

محمد بن نايف ومحمد بن سلمان

تحركات عدة غامضة في القصر الملكي السعودي وبين أفراد العائلة الملكية خلال الساعات الماضية أثارت تكهنات عديدة ولغطًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ابتدأ ذلك اللغط مع نشر حسابي “العهد الجديد” و”مجتهد” أنباء عن اعتقال عدد من الأمراء السعوديين وشقيق الملك السعودي أحمد بن عبد العزيز وولي العهد السابق محمد بن نايف وعدد من الحاشية والضباط.

تلك الأنباء أثارت العديد من التكهنات حول صحة الملك سلمان بن عبد العزيز، البعض قال إنه قد توفي لكن لم يتم الإعلان عن ذلك بعد، والبعض أكد أنه لن يتم الإعلان عن وفاته حتى يستتب الأمر لولي عهده محمد بن سلمان.

ذكر “مجتهد” في تغريدة جديدة بموقع “تويتر” أن “الملك توفي أو يحتضر”، مؤكدا أن المعتقلين من العائلة بالعشرات، وليس فقط أحمد وأبناء نايف..!

تكهنات أخرى تم تداولها بين النشطاء وعدد من الصحف العالمية “مثل وول ستريت جورنال” عن وجود محاولة انقلاب مزعومة، وأن اعتقال كل من أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف له صلة بتلك المحاولة، وأن السلطات تتهمهما بالخيانة العظمى.

وكالمعتاد شهد “تويتر” منصة التواصل المفضلة لدى السعوديين، المزيد من الجدل بين أطراف عدة، طرف مؤيد للاعتقالات ولاعتلاء ابن سلمان للعرش، وطرف آخر متضامن مع الأمراء الذين تم اعتقالهم، مؤكدين أنه ليس هناك مبرر لتلك الاعتقالات، وطرف ثالث يؤكد أن المرجعية الأولى والأخيرة لا بد أن تكون للشعب وليس للأسرة المالكة فقط.

حساب “مجتهد” في آخر تغريدة له قال إن هناك حدثا كبيرا وقع، وإن الاعتقالات التي وقعت في العائلة وبين كبار الضباط هي مرتبطة بهذا الحدث، وإن هناك قلقا بين الحكومات الغربية من تداعيات ذلك، وإذا تأخر ابن سلمان في الإعلان عنه فإن هناك نية لدى تلك الحكومات بتسريب التفاصيل لإرغامه على التعامل مع الحدث بجدية ومسؤولية.

وذكر “مجتهد” في تغريدة جديدة بموقع “تويتر” أن “الملك توفي أو يحتضر”، مؤكدا أن المعتقلين من العائلة بالعشرات، وليس فقط أحمد وأبناء نايف.

وأفاد بأن الموظفين في الديوان والقصر والحرس الملكي، أخبروا أن الملك لا يمكن الوصول إليه لأسباب صحية، مبينا أن “ابن سلمان ينوي إعلان بيان منسوب للملك بالتنحي وتنصيبه ملكا”.

وختم “مجتهد” تغريدته بالتساؤل: “ماذا جرى للملك؟ ننشره لاحقا”.

وكان “مجتهد” قد أكد أيضًا في تغريدة سابقة اعتقال بعض الضباط في الأجهزة الأمنية والجيش والحرس الذين يعتقد أن لهم ولاء لأحمد بن عبد العزيز أو محمد بن نايف. في ذات الوقت تساءل النشطاء حول تأخر ردود أفعال الحكومات الغربية وخاصة أميركا حول تلك الاعتقالات، بعكس ردات فعل تلك الحكومات إبان اعتقالات الريتز. وأكد عدد آخر من النشطاء أن توجيه تهمة الخيانة العظمى للأمير أحمد بن عبد العزيز والأمير محمد بن نايف غير منطقية، وأن تلك الخيانة ملتصقة ببن سلمان لأنه هو من رهن السعودية وقرارها لأبوظبي، وهو من نهب أموال الشعب ليعطيها لترامب، وهو من قمع المواطنين، وأدخل البلد في مستنقعات أرهقتها ماديًا وبشريًا، وفق وصف النشطاء.

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.