زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

جمال بلماضي يفتح عينه على تدريب “الخضر”

العربي الجديد القراءة من المصدر
جمال بلماضي يفتح عينه على تدريب “الخضر” ح.م

جمال بلماضي

دخل مدرب آخر سباق تدريب المنتخب الجزائري الأول لكرة القدم، والذي يضم مدربين شاركوا في مونديال روسيا 2018، رشحهم الاتحاد الجزائري للعبة لتعويض رابح ماجر الذي أقاله الاتحاد من منصبه مطلع الأسبوع الحالي.

وجه النجم الجزائري السابق جمال بلماضي، مدرب نادي الدحيل القطري، رسالة إلى اتحاد الكرة في الجزائر، “يغازله” فيها بقصد وضعه ضمن لائحة المدربين المرشحين لتدريب منتخب “محاربي الصحراء” في الفترة المقبلة.

نشر جمال بلماضي صورة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وهو يرتدي قميص المنتخب الجزائري، وأرفقها بتعليق قائلا: “المنتخب الوطني”..

ونشر جمال بلماضي صورة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وهو يرتدي قميص المنتخب الجزائري، وأرفقها بتعليق قائلا: “المنتخب الوطني”، وتعود الصورة إلى مباراة لعبتها الجزائر أمام زيمبابوي في الجولة الأخيرة من الدور الأول في كاس أمم أفريقيا 2004 بتونس.

ورشح رئيس اتحاد الكرة الجزائري خير الدين زطشي أسماء بعض المدربين “الموندياليين” لتدريب الجزائر، على غرار مدرب المغرب هيرفي رينار، ومدرب إيران كارلوس كيروش.

وتحمل تدوينة بلماضي عدة دلالات، أبرزها أنه متعلق بالجزائر وبالمنتخب الذي حمل ألوانه مطلع الألفية الجديدة، كما شارك معه في كأس أمم أفريقيا بتونس 2004، وبلغ معه الدور ربع النهائي قبل أن يخرج من البطولة، إثر خسارة المنتخب الجزائري أمام المغرب 3/1.

وتدل هذه الصورة على أن بلماضي مستعد للإشراف على المنتخب الجزائري ولخلافة رابح ماجر، في ضوء الخبرة الكبيرة التي اكتسبها من خلال إشرافه على نادي الدحيل (لخويا سابقا) لعدة سنوات وحقق معه نجاحاً باهراً، فضلاً عن إشرافه على المنتخبين القطري الأول والثاني.

وكان اسم جمال بلماضي مطروحاً في العديد من المناسبات لتدريب الجزائر، وآخرها في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعدما أقال الاتحاد المدير الفني الإسباني لوكاس ألكاراز، إذ اتجه للتفاوض مع بلماضي لخلافته، ولكنه استعان بالنجم الكروي السابق رابح ماجر، الذي لم يصمد سوى ثمانية أشهر في منصبه.

وسبق لبلماضي أن عبر كثيراً في السنوات الماضية، عن رغبته في تدريب الجزائر، لكنه اعترف بأنه يحتاج لاكتساب الخبرة والتجربة اللازمتين، وكان له ذلك بعد تدريبه في قطر منذ عدة سنوات، وسبق له قيادة منتخب قطر للفوز على الجزائر بهدف لصفر في لقاء ودي أقيم بالدوحة في مارس/آذار 2015.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.