زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب.. رحم الله شهداءنا الأبرار وكل عام والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

جراد: ألغينا تعيين شعابنة وزيرا بسبب جنسيته الفرنسية

جراد: ألغينا تعيين شعابنة وزيرا بسبب جنسيته الفرنسية ح.م

سمير شعابنة

أفاد بيان للوزارة الأولى، اليوم السبت، بأنها ألغت تعيين النائب عن الجالية سمير شعابنة في منصب وزير منتدب مكلف بالجالية الجزائرية في الخارج، بعد رفضه التنازل عن الجنسية الفرنسية.

وقال بيان الوزارة الأولى، الذي وقعه الوزير الأول عبد العزيز جراد، إن المعني “وافق على المنصب دون الكشف عن حمله للجنسية الفرنسية خلال مشاورات تشكيل الحكومة”.

وأضاف البيان “إبعاد النائب في المجلس الشعبي الوطني من التشكيلة الحكومية الحالية جاء بعد الامتثال لأحكام القانون المحدد لقائمة المسؤوليات العليا للدولة والمناصب السياسية، التي تشترط الجنسية الجزائرية دون غيرها والتنازل عن الجنسية الأجنبية”.

سمير شعابنة يتسلم مهامه وزيرا منتدبا لدى الوزير الأول المكلف بالجالية الوطنية بالخارج

سمير شعابنة يتسلم مهامه وزيرا منتدبا لدى الوزير الأول المكلف بالجالية الوطنية بالخارج

Publiée par ‎Télévision Algérienne – المؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري‎ sur Mercredi 24 juin 2020

واستلم شعابنة، قبل أيام، مهامه من الوزير السابق للجالية رشيد بلادهان، وحضرت الصحافة مراسم تسليم واستلام المهام بينهما، ووعد شعابنة أمام الصحافة وإطارات الوزارة بالقيام بمهامه خدمة للجالية كما وعد بأن يكون وفيا للشعب وللرئيس، لكنه أبلغ السلطات بعد ذلك رفضه التنازل عن الجنسية الفرنسية، التي يحملها منذ سنوات.

وأثارت هذه الحادثة جدلا كبيرا على شبكات التواصل الاجتماعي، وانقسم الجزائريون بين من اتهم السلطات بعدم الاتسعلام عن شعابنة وإذا ما كان يحمل جنسية أخرى غير الجزائرية، وبين آخرين انهالوا على شعابنة بالانتقاد قائلين إنه “فضل الجنسية الفرنسية على جنسية بلده بينما يرضى بالاستمرار في العمل نائبا في البرلمان للتسفادة من الأموال والامتيازات”، على حد تعبيرهم.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.