زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

تضارب الأنباء حول نجاح الانقلاب في غينيا (فيديو)

تضارب الأنباء حول نجاح الانقلاب في غينيا (فيديو) ح.م

الرئيس الغيني ألفا كوندي محاط بجنود من القوات الخاصة بعد أن احتجزوه يوم الأحد 5 سبتمبر 2021

قال جنود قاموا بانتفاضة في العاصمة الغينية كوناكري، الأحد، إنهم أوقفوا العمل بالدستور وأقالوا الحكومة وأغلقوا حدود البلاد البرية والجوية.

جاء ذلك في بيان مقتضب أُذيع على التلفزيون الرسمي في غينيا، بينما قالت وزارة الدفاع، إنها صدت هجومًا على القصر الرئاسي.

اندلع إطلاق نار كثيف قرب القصر الرئاسي في العاصمة، صباح الأحد، وقالت مصادر، إن وحدة من قوات النخبة بالجيش الوطني يقودها العضو السابق في الفيلق الفرنسي مامادي دومبويا وراء الاضطرابات.!

واندلع إطلاق نار كثيف قرب القصر الرئاسي في العاصمة كوناكري، صباح الأحد، وقالت مصادر عدة، إن وحدة من قوات النخبة بالجيش الوطني يقودها العضو السابق في الفيلق الفرنسي مامادي دومبويا وراء الاضطرابات.

وأظهرت مقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهر الأحد، ولم يتسن التحقق منها، احتجاز قوات خاصة تابعة للجيش رئيس غينيا ألفا كوندي.

ولم يتضح بعد على وجه الدقة أين يوجد الرئيس حاليًا.

وفي أكتوبر، فاز كوندي البالغ من العمر 83 عامًا بفترة رئاسة ثالثة بعد أن عدل الدستور ليسمح له بالترشح رغم احتجاجات عنيفة نظمتها المعارضة، مما أثار مخاوف من حدوث انتكاسة في منطقة شهدت انقلابات في مالي وتشاد في الأشهر الماضية.

وقال دومبويا وقد اتشح بعلم غينيا وأحاط به ثمانية جنود مسلحين آخرين أمام التلفزيون الرسمي، إنهم يعتزمون تشكيل حكومة انتقالية على أن يعلنوا التفاصيل في وقت لاحق.

وتابع قائلًا: “لقد حللنا الحكومة والمؤسسات.. ندعو إخواننا في السلاح للانضمام للشعب”.

وعلى الرغم من إعلان وزارة الدفاع وقوات الأمن الموالية لكوندي صد الهجوم واستعادتها للنظام، إلا أن مواطنين خرجوا للشوارع بعد الظهيرة للاحتفال بما بدا أنه نجاح للانتفاضة.

“غينيا حرة!”

ورأى شاهد من وكالة رويترز للأنباء شاحنات صغيرة ومركبات عسكرية ترافقها دراجات نارية والمارة يهللون لدى عبورها. وصاحت سيدة من شرفتها “غينيا حرة! مرحى”.

وزادت الحكومة الضرائب زيادة كبيرة في الأسابيع القليلة الماضية لملء خزائن الدولة. وزاد سعر الوقود 20 في المائة مما تسبب في استياء المواطنين.

على مدى 10 سنوات من حكم كوندي، شهدت غينيا نموًا اقتصاديًا بفضل ثروتها من البوكسيت وخام الحديد والذهب والألماس، لكن قلة من مواطنيها حصدوا ثمار هذا النمو.!

وأظهرت مقاطع مصورة على وسائل للتواصل الاجتماعي أرتالًا من العربات المدرعة وشاحنات تحمل جنودًا وهي تجوب شوارع العاصمة.

وقال مصدر عسكري في وقت سابق، إنه تم إغلاق الجسر الوحيد الذي يربط البر الرئيسي بحي كالوم، الذي يضم معظم الوزارات والقصر الرئاسي.

وعلى مدى عشر سنوات من حكم كوندي، شهدت غينيا نموًا اقتصاديًا مستدامًا بفضل ثروتها من البوكسيت وخام الحديد والذهب والألماس، لكن قلة من مواطنيها حصدوا ثمار هذا النمو.

ويقول منتقدون، إن الحكومة لجأت لقوانين جنائية لكبح أي معارضة بينما تأججت الخصومات السياسية بسبب انقسامات عرقية وفساد مستشر.

وقال أحد سكان كوناكري لرويترز: “بينما كان الرئيس يزعم في كل مكان أنه يريد أن يحكم بطريقة مختلفة من خلال اجتثاث الفساد، زاد اختلاس الأموال العامة.. كل ذلك جعل الأمر أسهل على الجيش”.

 

@ المصدر: وكالة رويترز للأنباء

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.