زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

تركيا ترد على ماكرون: “خسوف للعقل”!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
تركيا ترد على ماكرون: “خسوف للعقل”! ح.م

قالت وزارة الخارجية التركية الثلاثاء، إن وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، دعمنا لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً بـ”اللعبة الخطيرة”، لا يمكن تفسيره سوى بأنه “خسوف للعقل”.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الوزارة حامي أقصوي، في رده على سؤال حول وصف ماكرون دعم تركيا للحكومة الشرعية في ليبيا بطلب منها وفي إطار قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بـ”اللعبة الخطيرة”.

وقال أقصوي: “تتحمل فرنسا مسؤولية كبيرة في جرّ ليبيا إلى الفوضى عبر دعمها كيانات غير شرعية لسنوات، وبالتالي فهي التي تلعب اللعبة الخطيرة في ليبيا”.

وأوضح أن وصف ماكرون دعم تركيا للحكومة الشرعية في ليبيا بطلب منها وفي إطار قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بـ”اللعبة الخطيرة”، لا يمكن تفسيره سوى بأنه “خسوف للعقل”.

وأضاف أن السيد ماكرون لو تفقد ذاكرته واستخدم تفكيره السليم فسيتذكر أن “المشاكل التي تعيشها ليبيا ناتجة عن هجمات الإنقلابي (خليفة) حفتر الذي يدعمه، والذي رفض التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في موسكو وبرلين”.

وأشار أن الشعب الليبي لن ينسى أبداً الأضرار التي سببتها فرنسا في ليبيا بما تتماشى مع مصالحها الأنانية وأهداف المتعاونين معها.

وبدعم عسكري تركي، استطاعت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا صد هجوم استمر 14 شهراً على العاصمة طرابلس من قبل قوات بقيادة خليفة حفتر، الذي تدعمه روسيا والإمارات ومصر.

واتهم ماكرون، الاثنين، تركيا بأنها تدير “لعبة خطيرة” في ليبيا وعبر عن دعمه للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي قال، السبت، إن القاهرة لها الحق في التدخل في الصراع الذي تشهده جارتها.

وتواجه باريس اتهامات بدعم حفتر سياسياً، بعد أن قدمت له في السابق مساعدة عسكرية لقتال “الإسلاميين المتشددين”. وتنفي فرنسا دعم حفتر، لكنها أحجمت عن توبيخ حلفائه بينما انتقدت تركيا على نحو متكرر.

◾️المصدر: الشروق أونلاين

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.