زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

تهنئة: بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك 1441 هـ  يتقدّم لكم فريق زاد دي زاد بأحرّ التهاني وأطيب الأماني.. وكل عام وأنتم بألف خير.

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

تبون وحكاية “الخبارجية”

الإخبارية القراءة من المصدر
تبون وحكاية “الخبارجية” ح.م

أقوى المقاطع على الإطلاق في حديث رئيس الجمهورية الأخير، رغم أهمية كل ما قاله في باقي القضايا الأخرى، هو ذاك الذي خرج فيه عن دائرة “التحفظ” وإطلاقه النار على جماعات “الخبارجية” والخونة أولاد الكولون.

الرئيس هنا أعطى مثالين صارخين، عن سياسي حاقد وعنصري كاره للعرب، وعميل لفرنسا، وصحافي يقوم بتقديم تقاريره لسفارة أجنبية .. وهؤلاء يبرزهم البعض للأسف كأنهم أيقونات الحرية والديمقراطية، دون تمحيص ولا استفسار.

الرئيس في هذا المقطع، تحدث بروح الشعبي البسيط، عن تلك الفئة الحاقدة التي رأيناها كثيرا خلال أيام الحراك، من الخونة والمخبرين وعملاء فرنسا، ورغم ذلك كانوا يتقدمون صفوف الحراكيين، ويتحدثون عن الحريات وعن الديمقراطية، ويسبون ويشتمون الجيش ويرددون شعاراتهم الزائفة “مدنية ماشي عكسرية”.

الرئيس هنا أعطى مثالين صارخين، عن سياسي حاقد وعنصري كاره للعرب، وعميل لفرنسا، وصحافي يقوم بتقديم تقاريره لسفارة أجنبية .. وهؤلاء يبرزهم البعض للأسف كأنهم أيقونات الحرية والديمقراطية، دون تمحيص ولا استفسار.

الفايدة: ليس المهم أن تخرج في الشارع وتصرخ ضد سلطة بلدك، حتى تكتسب صفة “الأحرار”، إنما المهم أن تكون حرا في تفكيرك، وأن لا يكون ولاؤك إلا لوطنك، أما الاكتفاء بالشعارات البراقة فلن يجعل من أصحابها إلا مجرد “خبارجية” بمعنى مخبرين، وحركى، قد باعوا دينهم وعرضهم ووطنهم بعرض من الدنيا قليل.

والحاصول: إن الدولة التي تمتلك المعلومة، تعرف جيدا من هو الوطني الذي تحركه نوازع حب الوطن في معارضته للسلطة، ومن هو “الخبارجي” و”القمارجي” الذي تحركه المصالح والاستخبارات الأجنبية لضرب وطنه بدعوى معارضة السلطة، ولأجل ذلك وجب على الناس عدم الحكم على المظاهر إذ “ليس كل أخضر حشيشا”.

شاهد | تبون: هناك صحافي "خبارجي" بعد استنطاقه توجه مباشرة إلى سفارة أجنبية لتقديم تقرير..!

#شاهد | #تبون: هناك صحافي "خبارجي" بعد استنطاقه توجه مباشرة إلى سفارة أجنبية لتقديم تقرير..!https://bit.ly/2zTPIgJ

Publiée par ‎زاد دي زاد‎ sur Samedi 2 mai 2020

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 7179

    تاغريست عبد السلام

    الخبارجية أحسن مصطلح لهؤلاء الحركى الجدد

    • -1

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.