زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

بومدين ورؤساء التحرير.. بين الخيانة والبطولة 40 كلم

فيسبوك القراءة من المصدر
بومدين ورؤساء التحرير.. بين الخيانة والبطولة 40 كلم ح.م

التاريخ لا يكتبه دوما المنتصرون..!

عناوين فرعية

  • من يقرأ التاريخ لا يدخل اليأس إلى قلبه

بمناسبة "الحشد الإعلامي" عبر المادة 102..وتبخر المادتين 07 و 08.. وتبوأ بن صالح ـ الصدفة والتاريخ ـ الدولة الجزائرية.

القصة: في14 ديسمبر 1967، قائد أركان الجيش العقيد طاهر زبيري، يقود انقلابا عسكريا ـ فاشلا ـ ضد رئيس الجمهورية، هواري بومدين، ينتهي بقائد الأركان هاربا على ظهر حمار، عابر للحدود التونسية، ولا يملك في يمينه سوى قنينة من الماء فارغة وقطعة من الكسرة، ممرغة بالتراب والحسرة.

أردف محمد سعيدي ـ بعد ارتباك الرئيس بومدين ـ قائلا: لو أنتصر قائد الأركان الطاهر زبيري اليوم ـ كان على مشارف العفرون ـ لكان عنوان الجريدة غدا، الخائن بومدين، ويا سيدي إن بين البطولة والخيانة مسافة 40 كلم فقط (العفرون ـ المرادية).. بهت بومدين.

العبرة: أجتمع هواري بومدين يوم 14 ديسمبر 1967، بعد فشل الانقلاب برؤساء التحرير (جريدة المجاهد، الشعب، التلفزيون، الإذاعة، وكالة الأنباء) وطلب منهم أن تكون غدا كل العناوين ـ الجرائد والنشرات ـ تحت يافطة: الخائن طاهر زبيري (تحت قاعدة التاريخ يكتبه المنتصرون)..

كل رؤساء التحرير وافقوا على طلب الرئيس المنتصر، إلا رئيس تحرير جريدة الشعب محمد سعيدي (سليل جبال مجاجة ولاية الشلف) رفض وقال للرئيس المنتصر، لن أعنون الجريدة بما طلبت، فزع وجزع بومدين ـ وقتها من يجرؤ أمام بومدين..

أردف محمد سعيدي ـ بعد ارتباك الرئيس بومدين ـ قائلا: لو أنتصر قائد الأركان الطاهر زبيري اليوم ـ كان على مشارف العفرون ـ لكان عنوان الجريدة غدا، الخائن بومدين، ويا سيدي إن بين البطولة والخيانة مسافة 40 كلم فقط (العفرون ـ المرادية).. بهت بومدين.

التاريخ لا يكتبه دوما المنتصرون.

نصيحة إعلامية أخوية: ليس بالضرورة أن يكون الإعلام حياديا، لكن بالضرورة القصوى أن يكون موضوعيا ومهنيا.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.