زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

بوتفليقة يرسل تعزية “ملغّمة” إلى هولاند !

بوتفليقة يرسل تعزية “ملغّمة” إلى هولاند ! ح.م

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

يكون الرئيس الفرنسي فرانسو هولاند قد انتبه للبرقية "الملغّمة" التي أرسلها له الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، معزّيا في مقتل 84 فرنسيا وجرح أكثر من مائة في اعتداء "نيس"، الخميس 14-07-2016.

جاء في ذيل التعزية، التي أرسلتها رئاسة الجمهورية، الجمعة “إن الجزائر لتُدين شديد الإدانة هذا الفعل الهمجي وتعلن مرة أخرى قناعتها بأن الإرهاب ليس له لا جنسية ولا دين ولا يعترف بالحدود، وتدعو المجموعة الدولية إلى التصدي صفا واحدا لهذه الآفة في كنف تضامن ملموس بقدر أوفى و تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة”، المثير هي الجملة التي تدعو إلى محاربة الإرهاب “تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة”.

وهنا يبدو جليا أن بوتفليقة يذكّر هولاند بالتدخل الفرنسي في مالي وفي ليبيا قبل ذلك باسم مكافحة الإرهاب، وهو التدخل الذي رفضته الجزائر ولم تشارك فيه، وحشدت له فرنسا قواتها وقوات إفريقية، وقالت تقارير إنه تسبب في مقتل وتشريد مئات الماليين الأبرياء ولم يقض على أهم الإرهابيين المطلوبين وهو لعور بلعور..

وكأن بوتفليقة يقول لهولاند إن فرنسا تحصد ثمار تدخّلها في مالي وفي ليبيا أيضا تحت غطاء الناتو، والتي ما فتئت الجزائر تحذّر منها وتدعو إلى حلحلة الأزمة الليبية بين الليبيين.

ولا يبدو أن آذان ساسة فرنسا، من اليمين أو اليسار، تختلف عن بعض، فالطرفان مهوسان بنظرية “العدو المتربّص بعاصمة النور خلف الضفة الجنوبية للقارة العجوز”، اقتداء بنظرية السيد الأمريكي حول “الضربات الاستباقية” لحماية الوطن، لكنها ضربات كانت دوما مرتدّة على أصحابها، فمتى يتعلّم ساسة فرنسا؟

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.