زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

تهنئة: بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك 1441 هـ  يتقدّم لكم فريق زاد دي زاد بأحرّ التهاني وأطيب الأماني.. وكل عام وأنتم بألف خير.

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

بحث في فائدة الزملاء!!!…

القراءة من المصدر
بحث في فائدة الزملاء!!!… ح.م

يكون من أجمل ما قرأت في صفحة الصحفي سليم رباحي هذه الحكمة التي تقول: عندما تنتهي المصلحة يختفي الأصدقاء، ولقد كتب سليم هذه الحكمة الحكيمة بعد بضعة أيام من نهاية مهامه من على رأس التلفزيون الجزائري، بالفعل فإن هذه الحكمة لا تصلح للتلفزيون فقط، ولكن في مختلف المجالات وفي مختلف المسؤوليات، ولكم أتمنى من كل مسؤول أن يكتب هذه العبارة على باب المكتب بالبنط العريض!.

… فلم يكن من أصحاب عبارة الرجل المناسب في المكان المناسب سوى تغيير كلمة الصديق عمار بخوش بكلمة الصديق أحمد بن صبان!!..

تجمعني بالأخ سليم رباحي زمالة وصداقة من أيام الخدمة الوطنية، وقد كان يقتضي مني الواجب الأخلاقي والمهني والإنساني عندما عين في منصب المدير العام للتلفزيون العمومي أن أتقدم إليه بأخلص التهاني وأصدق الأماني بالنجاح والتوفيق ، وللأسف أن صاحب المهمة لم يلبث في شارع الشهداء سوى بضعة أشهر، سبعة أشهر وانتهت مدة صلاحية المصلحة. ولقد سارع الزملاء يهنئون الصديق عمار بخوش ويصفونه بالرجل المناسب في المكان المناسب قبل أن تطأ مرة أخرى قدماه مبنى التلفزيون، ولكنهم سرعان ما انفضوا من حوله عندما لم يكن هو المدير العام، فلم يكن من أصحاب عبارة الرجل المناسب في المكان المناسب سوى تغيير كلمة الصديق عمار بخوش بكلمة الصديق أحمد بن صبان!!..

أقول قولي هذا، وأنا أعرف هذا الرهط من الزملاء والأصدقاء ، ذلك أنني خبرت طبائعهم المجبولين عليها من خلال ما تقلدته من مسؤوليات إعلامية وأخرى سياسية، حيث أنني كنت أقضي أول يوم أفكر في آخر يوم أغادر فيه المسؤولية، إن هؤلاء الذين يصطفون في طابور الاستقبال أول يوم لا تجد آخر يوم أي أحد منهم عند الوداع!!!…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.