زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

بأي حق يا سيادة الوالي؟!

بأي حق يا سيادة الوالي؟! ح.م

لقطة من الحادثة

شارك أحد الأصدقاء عبر الفايسبوك فيديو، أخدني الفضول لأشاهده، كان عبارة عن تدشين أو زيارة المهم الدولة راها تخدم في خدمتها، وبعدها بلحظات سمعت صوت صراخ شديد مصحوبا بتوبيخ وتعنيف من شخص لآخر..

تبينت بعدها أن الصارخ هو لوالي تيسمسيلت، والمصروخ عليه هو مدير مؤسسة عمومية للصحة أو شيء يشبه ذلك..

تعجبت قلت سبحان الله “الدزاير وش راكي رافدة”، وتساءلت بأي حق يا سيادة الوالي تخاطب موظفا بتلك الطريقة العنيفة وغير المحترمة أمام الناس؟

أنت تمثل الوصاية والدولة منحتك كل الصلاحيات القانونية لمعاقبة أي مدير أو مسؤول على مستوى جغرافيا ولايتك بالورقة و”ستيلو” والكاشي (الختم)، أما ذلك الصراخ أمام الكاميرات (قال قال أني خدام) لن يفيدك لا أنت ولا من صرخت عليه ولا الجزائر..

ارتقوا “يرحم والديكم وش من نهار نبقاو نعلمو فيكم أو قريب نخرجو للتقاعد ونولو موت – قاعدين…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.