زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك لعام 1441 هـ  يتقدّم لكم فريق زاد دي زاد بأحرّ التهاني وأطيب الأماني.. وكل عام وأنتم بألف خير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

انهيار “الصّنم” الجزائري.. وسقوط جدار برلين.. ما الفرق؟!

انهيار “الصّنم” الجزائري.. وسقوط جدار برلين.. ما الفرق؟! ح.م

صورة مركبة

عناوين فرعية

  • مقاربة: بين مظاهرات ألمانيا (ضد جدار برلين عام 1989) وحراك الجزائر السلمي (فبراير 2019).

الرئيس تبون يعلن 22 فبراير "يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية" - وأج

تعقيب: البعض من ذوي النفوس الضعيفة والمريضة والعقول الضيقة الفهم، وممن جبلت على أن تصطاد في المياه العكرة أخذت تضحك على الخبر أعلاه عبر بعض الفيديوهات نشرت لناشطين “سياسويين”!

لماذا لا نأخذ بتجارب غيرنا الناجحة والنافعة للعباد والبلاد؟! مثلا عندهم في ألمانيا عام 1989، الشعوب هناك عندهم بين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية، هي من هدمت الجدار، وأزالته نهائيا، بعد سقوط جدار برلين مما مهد الطريق إلى إعادة توحيد ألمانيا، والذي حدث رسميًا في 3 أكتوبر عام 1990.

هذه تجارب غيرنا في الأسفل:
(أقام السفير يورغ راناو وحرمه السيدة هايكة راناو حفل استقبال بمناسبة يوم الوحدة الألماني في مقر إقامتهم يوم 3 أكتوبر 2019.
في كلمته الإفتتاحية، ذكًر السفير الحضور بالأحداث التاريخية التي وقعت قبل 30 عاماَ في خريف عام 1989والتي قادت الى سقوط جدار برلين في نوفمبر 1989وأخيراَ إلى إعادة توحيد ألمانيا يوم 3 أكتوبر 1990.
وأعقب السفير: “ما نحتفل به اليوم هو إعادة التوحيد السلمي لبلدنا في وسط أوروبا الموحدة”)..

المصدر: مختصر من المقال الذي حرر بتاريخ 9 أكتوبر 2019، بوقع البعثات الألمانية في المملكة العربية السعودية

ح.مzoom

الحفل الذي أقيم بمقر السفارة الألمانية بالمملكة العربية السعودية

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.